تقارير أبل

ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!

على مدى سنوات استطاعت آبل أن تنال ثقة المستخدم العربي ، و أصبحت السوق العربية سوقاً رابحة لآبل . ملايين العرب تستخدم أجهزة آبل على اختلافها ، لكنهم في المقابل لا يتلقون نفس الدعم الذي يتلقاه مستخدمون آخرون في مناطق أخرى من العالم ، فما الذي يفتقده العرب من آبل ؟!

ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!
ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!

1. بخلاف الإمارات ، لا متاجر رسمية في أنحاء الوطن العربي!

تمتلك آبل نحو 480 متجر حول العالم ، و نصفها تقريباً موجود داخل الولايات المتحدة التي تمتلك وحدها 268 متجراً ، و لا يوجد سوى متجرين فقط داخل الوطن العربي ، و هما موجودان في الإمارات العربية المتحدة : أحدهما في دبي ، و الآخر في أبوظبي .

يبلغ تعداد سكان الوطن العربي ما يزيد على 420 مليون نسمة ، و بالرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية توضح الحصة السوقية لآبل في الوطن العربي ، إلا أن منتجات آبل حاضرة و بقوة و تستطيع أن تلمس ذلك بشكل شخصي . بعض التقارير تشير إلى أن حصة آبل داخل الوطن العربي قد تجاوزت حاجز الـ 30% .

باستثناء الإمارات العربية ، لا تملك أي دولة أخرى متجراً رسمياً لآبل و بالتالي يفتقد مستخدمو أجهزة آبل في تلك الدول الخدمات التي تقدمها المتاجر الرسمية التابعة لآبل و التي تشمل بيع أجهزة آبل الأصلية بأسعارها العالمية ، و توفرها بشكل دائم على مدار السنة ، و الحصول على الضمان و الاستفادة بخدمات ما بعد البيع ، و كذلك الحصول على الإكسسوارات و قطع الغيار الأصلية .

ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!
ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!

نعم ، يعاني الوطن العربي من غياب المتاجر الرسمية لكننا نشهد حضور منتجات آبل في الأسواق العربية و إقبالاً عليها ، و السبب هو وجود عدد من وكلاء آبل و المستوردين المستقلين و شركات الاتصالات ، و إليهم يعزى السبب الأول في رؤيتنا لمنتجات آبل المختلفة ، لكن المستخدم العربي سيقع فريسة تحت أيديهم ، حيث يطرحون تلك الأجهزة بأسعار تفوق أسعارها العالمية .

كذلك في حالة تعرض أي من أجهزتك للضرر أو التلف ستتكبد عناء البحث عن محل صيانة بسمعة طيبة و يستخدم قطع غيار أصلية ، و بالطبع هذا سيكلفك الكثير !

إن حجم الدعم الذي تقدمه آبل إلى مستخدمي أجهزتها داخل الوطن العربي عبر متاجرها الرسمية يكاد يكون معدوماً ، و لا يقارن بأي حال بشركات أخرى مثل سامسونج أو سوني و غيرهما .

2. و لا حتى متاجر على الإنترنت !

ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!
ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!

بجانب المتاجر الرسمية ، تمتلك آبل متجراً على الإنترنت يمكن من خلال شراء منتجات آبل المختلفة و الدفع باستخدام البطاقة الائتمانية ، و بعدها يتم شحن المنتج الذي تم شراؤه إليك . يدعم هذا المتجر 39 دولة ليس منها أي دولة عربية باستثناء الإمارات أيضاً ، هذا أمر مخيب للآمال ، إذا كانت هناك عوائق أمام آبل أمام افتتاح متاجر رسمية في دولنا العربية ، فما مبرر عدم وجود متاجر على الإنترنت تخدم المستخدم العربي ؟!

3. خدمة العملاء غائبة عن أكثر الدول العربية !

آبل لديها خدمة عملاء متوفرة في عدد محدود من الدول العربية ! نعم ، هذا صحيح و ربما لا يعلم هذا الكثيرون . يمكن التواصل مع موظفي آبل هاتفياً للحديث عن المشاكل التي تواجهها في جهازك ، و سيقوم الموظف بالرد عليك و التحدث معك باللغة العربية أو الإنجليزية بحسب رغبتك ، سيطلب منك الموظف الرقم التسلسلي الخاص بجهازك Serial Number للتأكد من وجود الجهاز و التعرف عليه ، و بعدها يرشدك لحل المشكلة.

ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!
ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!

خدمة العملاء متوفرة في ثماني دول عربية فقط ، يمكنك استخدام الأرقام الآتية للتواصل معهم ، إن لم تنفع المحاولة من الهاتف المحمول “الجوّال” يمكنك استخدام الهاتف الأرضي الثابت ، و الأرقام كالآتي :

– السعودية : 8008449724 ( لعملاء STC ) / أو 8008500032 ( لعملاء موبايلي و زين )

– الإمارات العربية : 80004440407

– مصر : 08000000888

– الكويت : 22282292

– البحرين : 80081552

– سلطنة عمان : 80077471

– قطر : 00800100356

– لبنان : 01426801 و بعد الرد ، أدخل هذا الرقم 8552789177

يمكنك الإطلاع على أرقام خدمة العملاء في دول أخرى غير عربية ( من هنا ) و إن كانت خدمة العملاء ليست متوفرة في دولتك يمكنك طلب المساعدة عبر الإنترنت من خلال موقع آبل الرسمي ( من هنا ) ، و نحن نأمل أن تكون خدمة العملاء تلك ذات فائدة ، كما نأمل أن يتم تعميمها لتشمل باقي الدول العربية .

4. محتوى عربي ضعيف في متجر تطبيقات آبل!

ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!
ماذا يفتقد المستخدم العربي من آبل ؟!

فيما يتعلق بهذه النقطة لا يجب أن نلقي اللوم على آبل ، و إنما نشير هنا بأصابع الاتهام إلى المطورين و المستخدمين العرب على حد سواء ، فالتطبيقات العربية ليست بالمستوى المحمود – باستثناء بعض التطبيقات النادرة – و هذا يحمل وزره المطور العربي ، أما المستخدة العربي فيتشارك معه هذا الوِزر نظراً لغياب ثقافة شراء التطبيقات و دعم المطورين ، فالمستخدم العربي قد يتكبد مبلغاً ضخماً في الحصول على أيٍ من أجهزة آبل ، لكنه غير مستعد أن يدفع فِلساً واحداً من أجل شراء أي تطبيق !

برأيك ، ماذا ينقص المستخدم العربي الحامل لأجهزة آبل ؟! أخبرنا بالتعليقات

اذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: [email protected] وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات واخبار التطبيقات لاجهزة ابل والاندرويد لا تتوقف على صفحاتنا الاجتماعية، تابعونا عبر صفحتنا في الفيسبوك من هنا او تويتر من هنا او جوجل بلس من هنا او اليوتيوب من هنا .

جديد أخبار التطبيقات: تابعونا الان عبر حساب اخبار التطبيقات في انستجرام لتحصلوا على مفاجات عديدة وجديدة لا تفوت قريبا، تابعونا من هنا او [email protected]

جديد قناة أخبار التطبيقات في تيليجرام: تابعونا الان عبر قناة اخبار التطبيقات في تيليجرام لتحصلوا على مفاجآت عديدة وجديدة لا تفوت، تابعونا من هنا او هذا الرابط: https://telegram.me/followarabapps.

 

‫41 تعليقات

  1. صراحة مع احترامي الشديد
    اجهزة الايفون
    لا تصلح ان تكون بالوطن العربي
    الدعم لها فاشل جداً
    الناس بتحمل الاجهزة فقط لانها بتتحمل وقوية
    غير هيك
    الدعم والفائدة منها قليل جداً
    انا معي جهاز ايفون من ٩ سنوات تقريباً
    وصراحة الاستفادة منه قليله جداً
    والقطع مو اصليه ابداً
    غير الاستغلال الواضح من حيث اسعار الاجهزة او ملحقاتها

  2. اضافة القاموس العربي في الجوال كاللغات الاخرى. اي عندما تضغط على الكلمة تظهر لك الترجمة من بين الخيرات.

  3. ينقص بعض التطبيقات مثل قفل الصور او البرامج مثل الواتس والسناب بقفل او برقم سري مثل الاندرويد ياريت يكون في تطبيق يقفل التطبيقات برقم سري وشكرا

  4. أنا مقيم في الإمارات و كلامكم ١٠٠٪‏ صحيح و حتى متجر أبل في دبي و أبوظبي ما كملوا سنة و المتجر الإلكتروني تقريباً ٣ سنوات و لكن أعتقد أن سبب كبير في وجود المتاجر هنا هي لإن الدولة مهتمة بكل شيء يخص المجتمع. الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دعى تيم كوك و تقابلوا مع بعض. يعني الشيخ ما قال، أنا شيخ أو رئيس دولة مش راح أهتم برئيس شركة. و بالعكس شركة أبل و مديرها حالهم أحسن من الكثير من الدول العربية. هذي شركة عندها أصول ب ٨٥٠ مليار دولار. طبعاً ممكن واحد يقول لك ان الإمارات دولة غنية و هذا هو السبب في المتاجر و غيره و لكن هذا كلام غلط. عندك السعودية و الكويت و قطر و البحرين و عمان، كل هذي دول غنية و لكن الإمارات بالفعل دائما تسعى حتى يحصلوا على ما هو ناقصهم.
    و الموضوع أكيد فيه شوية عنصرية من جهة أبل و لكن الدول العربية لازم هي كمان تسعى

  5. ان يقوموا بعمل رقم عام لخدمة العملاء لجميع دول الوطن العربي دون تخصيص لدول محدده مثل اليمن لايمكنهم التواصل عبر الارقام ولذلك نريد ابل ان تعمل رقم عام يمكن الجميع الاتصال اليه بواسطه اي برنامج او بواسطة الفيس تايم

  6. اضف للمشاكل وجود error 1009 الذي يظهر عند فتح اي برنامج له علاقه بالموقع وبالرغم من رفع الكونجرس الامريكي الحصار الالكتروني علي السودان وقيام قىقل بتطبيقه مازالت ابل تطبق الحصار ويظهر الكود اعلاه! من لديه امكانيه للتخلص منه ! ارجو الرد وشكرا

  7. ياشيخ اهم شيء يحطون متجر في السعودية وبعدها بيفتحون كل شيء ( السوق الالكتروني – الدعم – الخخ )

    اكسيوم تليكوم هو الوكيل الرسمي في السعودية ومستغل الفرصة

  8. تعليقك في انتظار موافقة المدير…

    نفتقد التطوير في الايفون نفسه
    لان اللغة العربية في الايفون مظلومة
    أنا على سبيل المثال رجل احب الدردشة
    فلازم أكون سريع في الكتابة
    فاللغة العربية في الايفون لاتوجد فيها املاءات
    ولايوجد فيها اختصار للكلمات مما اظطر لكتابة
    الكلمات حرفن حرف
    بينما اللغة الانجليزية مدعومة كل الدعم
    هل ساظطر لشراء لوحة مفاتيح ام ماذا الحل يا ابل
    متى متى متى يااااااااااااااااااااااااابل

  9. أبل شركة عملاقة و سلعتها راقية على الإطلاق مقارنة بما هو موجود في السوق العالمية ، إذًا زبائنها سيكونون من الطبقة الغنية و الدول المتقدمة حتما ، و كل الدول العربية فقيرة و غير متقدمة بخلاف دويلات صغيرة المساحة و النسمة تعتبر غنية و ليست متقدمة -لأن الغنى ليس هو التقدم -، و ما تحضى به اللغة من دعم فهذا شيء يحسب لنا و يبقى علينا نحن سوى تطوير تطبيقاتنا و لا يجب علينا إنشاء تطبيقات عربية فقط بل يجب ان تكون ذات جودة و خدمات عالمية بلغات مختلفة ، أما خدمات أبل تعتبر من أغلى الخدمات فلو كانت متاجر أبل متوفرة في الدول العربية لكان الإقبال عليها محتشما .
    أغلب مستعملي أجهزة أبل ليسوا على دراية كاملة بقيمة المنتج ، فلا يهمهم خصائص النظام و يتنقلون في كل مرة من جهاز لآخر سواء كان بنظام أبل أو بنظام غوغل و لا يحافظون على نسخ و لا يهمهم شيء سوى قائمة المكالمات ، حتى الصور لا يبالون بها ، فتذهب مع ذهاب الجهاز
    تبقى تطبيقات أجنبية حتمية على المستعمل العربي و هذا شيء طبيعي على كل حال ، فاللغة ليست عائق لأحد إن أراد العلم و التعلم و من الجميل تعلم أغلب اللغات العالمية لتسيير شؤون حياته ، و تطور أي لغة يكون بتطور أهلها، فلا نحلم بتطور لغتنا العربية و نحن متخلفون .

    1. الدويلات الغنيه والمتخلفه كما اتحفتنا
      تشغل مساحة ٤٠٪ من مساحة العالم العربي
      وهي متقدمه وغنيه رغم حقدك الظاهر يا متقدم
      واذا زرتها بتأشيرة هاوس كيبر بتعرف ان حقدك قليل في حقها وهي تستحق منك سهر الليلي ندبا وتحسرا

    2. شكرا على الرد ، لاأكن حقدا لأحد على كل حال و لست متقدما كما ذكرتني يا أبا العرب ، جاء في المقال أن الإمارات العربية وحدها تملك متجر لأبل ، لا أظن أن الإمارات مساحتها تساوى 40٪‏ من مساحة الدول العربية كما تفضلت به ، و حديثي كان يتكلم عن التقدم ، لذا لا أعلم أنه لنا دول متقدمة و نسبة الأمية في السبعينات تقارب 50٪‏ في هذا البلد الشقيق ، لا أعرف منتجات هذا البلد من إلكترونيات و صناعة ميكانيكية قوية و علوم طبية و جامعات يتخرج منها الملايين من الباحثين و لا أعلم عددالأقمار الصناعية التي غزت الفضاء لهذا البلد و لا أعلم صناعات حربية قوية في المنطقة … والذي أعلمه أنه بلد مركز عبور للتجارة و سوق عالمية و إقامة فاخرة لسبعة ملايين مقيم و مليون ساكن أصلي ، هل مقياس التقدم هو ما تملكه من مال و فنادق و تجارة متبادلة ، في نظري أن مقياس التقدم يكمن في نسبة المتعلمين و نسبة العلماء و نسبة الصناعة الدقيقة و الصناعة الثقيلة مقارنة بنسب دول العالم .

  10. وهل يوجد أصلاً كارت فيزا او أبل او أي كارت في الجزائر نحن في الجزائر لا نملك أموال داخل الانترنت لا اعلم لماذا ربما الدولة الجزائرية لا تؤمن بمثل هاتهي التجارة

  11. بالنسبة لي فاتمنى من ابل ان يصدروا سيري باللغه العربيه وكذلك تعريب جميع نسخ ابل تي في

  12. سلبيات ابل عدم التطوير بشكل اسرع يعني تحصل الميزه موجوده في اغلب موديلات ابل لي غلق ثغرات الجلبريك معى انه لاوجود لي ابل ورواج اجهزتها بشكل اكثر الا معى الجلبريك

  13. المطورين يضعون رسوم من بداية البرامج حتى لوكانت في طور الإنشاء ، وهذا غير صحيح يعطي المستخدم فرصة للنقد وطلب الإضافة الى أن يتحدث البرنامج ويكتمل ثم يضع السعر المناسب وبذلك يكون المطور قد اكتسب في البداية رأي وفكرة وفي الأخير قيمة محترمة ونقول حلال عليك وتستاهل وانت أولى من آبل ، لكن تحط لي برنامج منذ بدايته وتبدأ تسحب في القيمة مع كل فتح جزء من البرنامج فهذا اعتبره مجازفة غبية واكيد المستخدم ما يحتاج برنامج مثل هذا .
    ملاحظة :
    برنامج الى صلاتي تم عرضه في رمضان بالمجان كل الناس حملته دعاية للبرنامج وانعرف لدى المستخدمين .

  14. لماذا لا يوجد في جوالات ابل نضام انفيررد الخاص بريموتات الاجهزة ايضا السماعة بمجرد التعرق قليلا تسقط من الاذن بالنسبة للتطبيقات والنضام مافي كلام ميه ميه ونريد منهم انتاج نضارات الواقع الافتراضي خاصة بالايفون وتطبيق الموسيقى كان في السابق افضل

  15. لم توفر ابل بجهازها للان بتنوع النغمات بوضع نغمات موسيقيه وتحميلها من قوقل مثلا بشكل مباشر للاغاني العربيه او الاجنبيه ..
    توفير متجر مثل play يتم تتزيل بكل البرامج المتنوعه المعربه
    وتوفير استلام التقارير بالرسائل النصيه مثل اجهزه الجالكسي وغيرها من الاجهزه اللي توفرها

  16. نفتقد الى اكسيوارات ابل مثل الشاحن و ال usb لاننا لا نعرف ان كانت المحلات تبيع الشاحن اصلي او لا

  17. نفتقد الكثير من ابل
    وحسب الأحصائية الاخير لشركة ابل ان الشرق الاوسط الاكثر مبيعا للايفون ٦ و٦بلس و٦اس و٦اس بلس
    الا اننا لانزال نفتقر لابسط الخدمات من صيانة برمجيات وصيانة مكونات مادية
    ونخضع لاصحاب محلات الصيانة مع ان معضمهم لا يمتلكون شهادات تخصصية في صيانة الاجهزة المحمولة وانما اكتسبت مهاراتهم بالممارسة
    الى متى ؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى