سامسونج: نصنع حاليا لشركة ابل شاشات لجهاز ميني ايباد

تتردد منذ فترة طويلة على شبكة الانترنت شائعة مفادها أن “ابل” تعتزم طرح نموذج جديد من جهاز الايباد بشاشة قطرها 7.85 بوصة، وقد تناقل هذه المعلومة العديد من المواقع الالكترونية حتى قبل ظهور الايباد 2، أي منذ سنة ونيف.

سامسونج: نصنع حاليا لشركة ابل شاشات لجهاز ميني ايباد

سامسونج: نصنع حاليا لشركة ابل شاشات لجهاز ميني ايباد

والآن وبعد أن ظهرت نتائج الدراسة التي أجرتها شركة IDC حول حصص الشركات في سوق الأجهزة اللوحية في العالم، وبعد أن تبين أن شركة مثل “أمازون” تحتل المرتبة الثانية فقط بفضل السعر المنخفض لجهازها “كيندل فاير” الذي يباع بـ 199 دولارا، وبعد أن تراجعت حصة “أبل” في هذه الأسواق من 61.5% إلى 54.7% فقط، يبدو أن عملاقة التكنولوجيا العالمية قررت تصنيع جهاز ايباد ارخص من الحالي، ولكي يتسنى لها تخفيض سعره، ستلجأ “ابل” إلى جهاز بشاشة اصغر من الايباد العادي، أي جهاز “ميني ايباد”.

في هذا السياق، نقلت صحيفة “تايمز” الكورية عن مسئول في شركة “سامسونج” قوله: “إن شركة ابل ستطرح نموذجا مصغرا من جهاز الايباد، ومن المتوقع أن يتم هذا خلال العام الجاري”.

إذا أخذنا بعين الاعتبار علاقة العمل التي تربط شركة “سامسونج” بشركة “ابل” رغم النزاعات القضائية بين الشركتين، وإذا تذكرنا أن “سامسونج” هي من تصنع شاشات جهاز الايباد لشركة “ابل” وهي من تصنع المعالج A5X لأجهزة الايباد الجديد، فإن تصريحا كهذا يكتسب قيمة كبيرة ويصبح على درجة عالية من المصداقية.

إلى هنا كانت الحقائق المتوفرة أمامنا، وبقي علينا أن نحاول فهمها على ضوء ما لدينا من معلومات أخرى تتقاطع مع هذه الادعاءات.

يدور الحديث عن جهاز “ميني ايباد” منذ أكثر من سنة وهذا ليس بجديد، مع انه لأول مرة نسمع عن تقدم ما في هذا المجال أو أي معلومة من مصدر موثوق. عند ظهور الايباد الجديد اعتبارا من يوم غد الـ 16 مارس في الأسواق، سيتحول جهاز الايباد 2 إلى جهاز منافس بقوة في الأسواق لأن سعره سيخفض فورا بمائة دولار للجهاز.

وإذا أعدنا للأذهان ما قاله ستيف جوبز حين طرح الايباد الأول إن هذا لن يكون جهازا بديلا للكمبيوتر النقال ولن يكون بديلا للهاتف النقال، وإنما سيكون جهازا بينيا يتوسط هذه الأجهزة لأن هناك مكانا له في هذا الفراغ بالذات. وهذا ما حدث بالفعل.

أما وأن تأتي “ابل” الآن لتطرح جهازا بشاشة اصغر بين 7 و 8 بوصات، فهذا يتنافى مع هذه الإستراتيجية التي وضعها ستيف جوبز منذ البداية، أي أن “ابل” لن تطرح جهازا آخر يزاحم بقية الأجهزة على مكان خاص به، علما بأنه لا مكان ولا ضرورة لمثل هذا الجهاز في الاستخدام.

وأمر آخر قد لا يشجع “ابل” على عدم طرح جهاز “ميني ايباد” وهو أن شركة “أمازون” التي حققت مبيعات هائلة بجهازها الرخيص “كيندل فاير” هي في الواقع تبيعه بخسارة تصل إلى 3 دولارات في الجهاز الواحد، حسب ما قاله تقرير IDC، ونحن لا نظن أن “ابل” ستحذو حذو “أمازون” لتخسر هي الأخرى من تسويق جهاز بشاشة اصغر.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في جوجل بلس لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

137 تعليق

  1. جميع شاشات ابل ومعالجاتها من شركه سامسونج يعني ابل فقط تصنع النظام واللي مو مصدق يفكك جهازه ويشوف بنفسه

  2. مو ناقص إلى سامسونج تصنع شاشة الايباد 4 يارب تكون اشاعة

  3. حلو والله بس صغير

  4. صغيررررر مره بس حلو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*