تطبيقات واخبار عامة

مقارنة الشاشة – الأيفون X ضد جالاكسي S9 – أيهما أفضل ؟

عند الحديث عن الهواتف الذكية من الفئة العليا، فإن الأنظار تتجه دوما إلى آبل وسامسونج وأجهزتهما، فسامسونج تحتل المرتبة الأولى من حيث المبيعات، تليها آبل، وبهذا فإن المنافسة شديدة بينهما، وكذلك حيرة المستخدمين حول اختيار أحد الأجهزة من الشركتين، واليوم سنساعدكم على اتخاذ القرار باعتبار ميزة تطور الشاشة وأيهما أفضل بين أحدث أجهزة الشركتين: الأيفون X وجالاكسي S9.

مقارنة الشاشة - الأيفون X ضد جالاكسي S9 - أيهما أفضل ؟
مقارنة الشاشة – الأيفون X ضد جالاكسي S9 – أيهما أفضل ؟

المنافسة مستمرة بين سامسونج وآبل !

تقوم كل واحدة من الشركتين بمحاولة التفوق على الأخرى، وفي مجال الشاشات، فإن التفوق دوما كان ولا يزال لشركة سامسونج دوما، حتى قامت آبل في العام الماضي بالإعلان عن الأيفون X، والذي جاء لأول مرة بشاشة OLED، وهو ما مكنه من أن يكون أفضل هاتف ذكي من حيث الشاشة.

لكن الجميع يعلم أن سامسونج هي الموردة الأساسية لشاشة الأيفون X ومصنعتها لشركة آبل، وتربح من خلالها 110$ عن كل جهاز يتم بيعه كما سبق وأكدت التقارير، مع ذلك المنافسة باقية بين الشركتين.

سامسونج تسترجع ريادتها وتتفوق على آبل !

قامت سامسونج منذ أيام بالكشف عن الجهازين: جالاكسي S9 و جالاكسي S9 بلس، وكالعادة وفرت شاشة بدقة Quad HD، من نوع Super AMOLED، بكثافة 568 بكسل في كل إنش، ليكون الأفضل من حيث هذه الناحية التقنية.

حيث ووفقا لمختبر DisplayMate، استطاعت سامسونج أن تطور شاشة ذات جودة أفضل وأداء عرض محتوى أحسن مما هو موجود في أي هاتف ذكي لحد الآن، بما في ذلك أجهزتها السابقة، وبطبيعة الحال حتى الأيفون X، ليكون هاتف جالاكسي S9 أفضل هاتف ذكي من حيث الشاشة.

حيث وصف الدكتور Raymond Soneira رئيس المختبر المذكور سابقا؛ أن الطفل المدلل الجديد من سامسونج، استطاع التفوق من كل النواحي، حيث تم تصنيف الشاشة ضمن فئة A+ مما يعني تقديمها أداء رائعا.

عرض محتوى أقرب إلى الكمال !

ليس من باب الإشهار، لكن العهدة على المختبر صاحب التجارب المعروفة في اختبار الشاشات والمقارنة بينها، فإن شاشة جالاكسي S9، تفوقت على شاشة الأيفون X، حيث شدة سطوع الشاشة، وكذلك عرض الألوان على حقيقتها، مع نسبة تباين عالية، وانعكاس الشاشة بنسبة أقل وهي 4.4٪.

هل تستهلك طاقة أكبر ؟

ربما هذا السؤال منطقي، فشاشة تستطيع أن تعرض دقة QHD، مع 580 بكسل في كل إنش، مع التحسينات والتطويرات المذكورة، فإن الجميع يتوقعون استهلاكها طاقة أكبر، لكن الواقع عكس ذلك، حيث أن هذه الشاشة تستهلك نفس الطاقة التي تستهلكها شاشة جالاكسي S8، وهذا يعني تفوقا وميزة جديدة تضم لمزايا هذه الشاشة.

هذا ونتوقع أن تكون المنافسة هذا العام في الشاشات، ما بين جعلها أكبر، دون حواف، دقة أكبر، وستكون آبل قادرة ولها كل الوقت من أجل تحسين شاشة أجهزتها القادمة، والتي تتحدث التقارير حول أنها ستكون كلها هذا العام بنفس تصميم الأيفون X.

هل تهتم بدقة ومزايا الشاشة عند اختيار هاتفك الذكي ؟

اذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: info@arabapps.org وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات و أخبار التطبيقات لأجهزة آبل والأندرويد لا تتوقف على صفحاتنا عبر الشبكات الاجتماعية ، تابعونا عبر صفحاتنا المختلفة على Facebook  ، Twitter  . Google Plus  ، Youtube ، Instagram ، Telegram

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫21 تعليقات

  1. مهما وصلت اجهزة السامسطل من تكنو لوجيا تبقى خردة و فترة مؤقته لا تتجاوز سنه ثم يبدا يلعب ويظهر ع حقيقته بعكس الايفون وان كان غالي بس يحلل الفلوووس

  2. انا ايفوني يمكن من قبلكم جميعآ ملكت اول ثاني نسخه نزلت للسوق منذ سنين طويله وهي ايفون 3 اس
    المهم .. ما اود ان اشير له هنا ان سامسونج بالفعل تتقدم بشكل واضح جدا على ابل من حيث المميزات والتقنيات في كل مره تنزل جهاز جديد لها .. بعكس ابل التي ارى ان هالتها الاعلاميه كبيره جدآ ولكن من دون مضمون !!!
    آسف انا لا اجامل على حسابي ولكن احب واحترم شركة سامسونج لانها مبدعه تحاول ان ترضي زبائنها وتزودهم بكل جديد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق