تقارير أبل

تحديث iOS 14 القادم – هل يخفف قيود ابل على المستخدم؟

تحديثات ابل iOS 14 و iPadOS 14 لهواتف الايفون وأجهزة الايباد سوف يتم الإعلان عنها منتصف العام الجاري، وقد بدأت الأخبار تتوالى حولها مثل تسريبات الأجهزة المدعومة بالتحديثات كما أشرنا سابقاً.

تحديث iOS 14 القادم - هل يخفف قيود ابل على المستخدم؟

الآن بدأت التقارير الأخبارية تتناول ملامح هذه التحديثات والشكل التي ستكون عليه، إذ من المرجح أن تخفف ابل من القيود الكثيرة التي تفرضها داخل أنظمة تشغيل أجهزة الايفون والايباد.

القدرة على تعديل التطبيقات الافتراضية

أورد موقع بلومبيرج الأمريكي تقريراً جديداً حول تحديثات iOS 14 و iPadOS 14 المنتظرة لهواتف الايفون وأجهزة الايباد جاء فيه أن ابل قد تسمح للمستخدمين لأول مرة بالتلاعب في التطبيقات الافتراضية للنظام!

حالياً تطبيقات النظام الأساسية هي التطبيقات الافتراضية في iOS و iPadOS، مثلاً متصفح سفاري هو المتصفح الافتراضي وتطبيق البريد Mail هو تطبيق البريد الإلكتروني الافتراضي وهكذا الأمر مع باقي جوانب الهاتف حيث تضع ابل تطبيقاتها كتطبيقات افتراضية أمام المستخدم الذي لا يستطيع فعل شيء حيال ذلك.

عندما تتوفر ميزة كتلك يمكن مثلاً للمستخدم تعيين متصفح كروم أو أوبرا أو فايرفوكس أو مايكروسوفت إيدج أو أي متصفح يحلو له كمتصفح افتراضي عوضاً عن متصفح سفاري، وكذلك التخلي تماماً عن تطبيق البريد Mail الخاص بأبل واستخدام تطبيق Gmail أو Outlook كتطبيق بريد أساسي.

تحديث iOS 14 / iPadOS 14 القادم - هل يخفف قيود ابل على المستخدم؟

الملاحقات القضائية خلف ابل

هذا الأمر قد لا يكون نابعاً من ابل بشكل تلقائي لتحسين تجربة الاستخدام ولكن بسبب الانتقادات اللاذعة والملاحقات القضائية التي بدأت تتابع على عليها والتي تتهمها بالاحتكار والإخلال بالمنافسة الشريفة عبر تفضيل تطبيقاتها وخدامتها وفرضها على المستخدم.

أخر تلك المعارك النزاعات القضائية بين ابل و سبوتيفاي والتي تتهم ابل باحتكار خدمة تشغيل الموسيقى على أجهزتها لصالح تطبيقها الرسمي وخدمة الموسيقى الخاصة بها Apple Music وفرض رسوم على خدمات بث الموسيقي الأخرى مثل سبوتيفاي لقتل المنافسة، وأيضاً لا تسمح ابل للبث الموسيقى لأجهزة HomePod المنزلية إلا عبر خدمة وتطبيق Apple Music الأمر الذي سوف يتغير مع التحديثات القادمة.

الأمان والخصوصية .. حجة ابل

أمان المستخدم والحفاظ على خصوصيته هو الشعار والحجة التي ترفعها ابل دائماً في وجه الانتقادات الخاصة بكثافة القيود المفروضة على المستخدم في أنظمة تشغيلها لكننا نراها متاحة أمام المستخدم في أنظمة أندرويد أو ويندوز دون أن يتعارض ذلك مع أمان وخصوصية المستخدم.

مثلاً إمكانية تعديل التطبيقات الافتراضية متاحة في أنظمة الأندرويد و ويندوز منذ سنوات والآن سوف تشق طريقها إلى iOS و iPadOS. فعلت ابل أيضاً هذا سابقاً مع لوحات المفاتيح حيث كانت تمنعها قبل أن تسمح للمطورين بإضافتها لمتجر التطبيقات والسماح للمستخدمين باستعمالها عوضاً عن لوحة المفاتيح الأساسية في النظام منذ تحديث iOS 8 .

أيضاً أضافت ابل أخيراً مدير تحميل للملفات في متصفح سفاري في تحديث iOS / iPadOS 13 ليستطيع المستخدم تحميل ما يشاء من الإنترنت مباشرة إلى جهازه بغض النظر عن حجم الملفات المحملة وصيغتها رغم أن تلك ميزة بديهية تأخر إضافتها طويلاً.

القيود التي تفرضها ابل قد تحمي فعلاً المستخدم وتحفظ خصوصيته لكنها تحد الخيارات أمامه وتضيق عليه الأمر الذي يجعل الكثير من المستخدمين يفضل نظام الأندرويد التي يتيح مزايا تخصيص النظام كما يحلو للمستخدم دون أن يشكل ذلك خطراً على أمان الجهاز وخصوصية المستخدم.

تحديث iOS 14 و iPadOS 14 قد يكون فرصة سانحة أمام ابل لمنح المستخدم المزيد من الحرية وإعطائه صلاحية اختيار ما يريد دون إجبار وتخفيف القيود التي تبدو الكثير مها تعسفية وغير مبررة.

مقالات ذات صلة:

الوسوم

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق