اخبار الأندرويد

تمديد عقد الشراكة بين سامسونج وكوالكم حتى عام 2030 – ماذا يعني هذا؟

مددت شركتا سامسونج وكوالكم عقد شراكتهما الاستراتيجية لمدة سبع سنوات إضافية. كلتا الشركتان وافقتا على تمديد اتفاقية تراخيص براءات الاختراع الخاصة بهما حتى عام 2030.

تمديد عقد الشراكة بين سامسونج وكوالكم حتى عام 2030 - ماذا يعني هذا؟

أعلنت شركة كوالكم عن تمديد عقد التعاون يوم الأربعاء الماضي أثناء بيان التصريح بالأرباح ربع سنوية للفترة المنتهية في 30 يونيو الماضي.

وخلال بيانتها الصحفي، وافقت شركة كوالكم على تمديد اتفاقية ترخيص براءات الاختراع الخاصة بها لمدة سبع سنوات أخرى لتقنيات الشبكات مع شركة سامسونج.

تغطي هذه الاتفاقية تقنيات الشبكات الأساسية مثل 3G و 4G و 5G وحتى 6G في المستقبل القريب. ولكن ماذا يعني هذا؟ هذا يعني أن شركة سامسونج مستعدة على تزويد هواتف جالكسي الخاص به بتقنيات ومكونات الشبكة الخاصة بشركة كوالكم خلال السنوات القادمة.

ولكن هذا الأمر لا يتوقف على قطاع الهواتف الذكية فحسب، ولكن من المحتمل أن تستفيد سامسونج من تقنيات ومكونات الشبكة الخاصة بشركة كوالكم في مجالات أخرى عديدة، وهذا يشتمل على الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وتكنولوجيا الواقع الممتد وغير ذلك.

مع تمديد عقد الشراكة بين الشركتين، فمن المتوقع أن نرى مكونات شركة كوالكم قادرة على تشغيل العديد من أجهزة سامسونج جالكسي المستقبلية.

وخلال بيان كوالكم الصحفي صرحت فلقد صرحت بالآتي: “لأكثر من عقدين، عملنا معاً لقيادة الصناعة وسنكون سعداء بمواصلة هذه الشراكة الاستراتيجية لتطوير تقنيات جديدة ومنتجات مبتكرة باستخدام شرائح Snapdragon التي من المتوقع أن تكون جاهزة لتشغيل المزيد من هواتف سامسونج جالكسي الرائدة على مستوى العالم.”

بالتأكيد تستعد كوالكم على تجهيز هواتف سلسلة جالكسي إس 23 المتوقع إطلاقها خلال الربع الأول من العام القادم. هذه الشراكة تؤكد على أن سامسونج ستكون قادرة على الاستفادة من شرائح الجيل التالي من شركة كوالكم.

لسنوات طويلة، كانت تطلق سامسونج سلسلة هواتف جالكسي إس الرئيسية على هيئة نموذجين مختلفين: النموذج الأول من السلسلة يحتوي على معالج Snapdragon الرائد، والنموذج الثاني يحتوي على معالج Exynos الخاص بشركة سامسونج.

تحصل كل من كوريا الجنوبية، موطن سامسونج الرئيسي، والولايات المتحدة الأمريكية على نموذج Snapdragon، بينما تحصل بقية الأسواق الأخرى بما في ذلك أوروبا وأفريقيا وبعض مناطق آسيا على نموذج Exynos.

لسنوات طويلة كانت نماذج Snapdragon هي الأفضل من حيث الأداء ودرجات الحرارة وكفاءة استهلاك الطاقة. ومع ذلك، تحاول سامسونج جاهدة تحسين قدرات شرائحها الخاصة.

بعض التقارير تشير إلى أنه من المحتمل ألا يكون هناك متغير Exynos من سلسلة جالكسي إس 23، ولكننا لسنا متأكدين من صحة هذه المعلومة حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى