تطبيقات واخبار عامة

واتس اب – هذا ما سيحدث إن لم توافق على تعديل سياسة الخصوصية!

في شهر يناير الماضي ثارت جموع مستخدمي واتس اب بعد قيام فيسبوك – الشركة الأم المالكة للتطبيق – بتعديل سياسة الخصوصية من أجل الوصول إلى بيانات المستخدمين والاستفادة منها في الخدمات الإعلانية.

واتس اب - هذا ما سيحدث إن لم توافق على تعديل سياسة الخصوصية!

ما هي البيانات التي سوف يقوم واتس اب بجمعها عنك؟

تتضمن البيانات التي سوف يعرفها فيسبوك عنك من حسابك على واتس اب ما يلي: نوع الهاتف، نظام التشغيل، عنوان ال IP ، حالة البطارية، قوة الإشارة، التوقيت المحلي، كيفية استخدامك لواتس اب، عمليات الدفع، المجموعات المشترك بها، الصورة الشخصية، تحديثات الحالة، عمليات الدفع الإلكتروني.

بناءً على تلك البيانات سوف يقوم فيسبوك باستخدامها لتحسين عرض الإعلانات التي تظهر لك على فيسبوك وانستقرام وبعض التطبيقات والخدمات الأخرى التي تعتمد على نظام إعلانات فيسبوك.

على عكس الاعتقاد الشائع، لن يقوم فيسبوك بالتجسس على الرسائل والمكالمات على واتس اب لأنها محمية بتقنية التشفير التام End to End Encryption ، كما لن يقوم فيسبوك بعرض الإعلانات داخل واتس اب على الأقل في الوقت الحالي.

ماذا يحدث في حالة عدم الموافقة على تعديل سياسة الخصوصية في واتس اب؟

ماذا يحدث في حالة عدم الموافقة على تعديل سياسة الخصوصية؟

في واتس اب سوف يظهر لك تنبيه بتعديل سياسة الخصوصية ولك الاختيار بين الموافقة أو تجاهل التنبيه حتى منتصف مايو المقبل.

بعد ذلك التاريخ، لن يكون أمامك خيار إلا الموافقة على التعديلات الجديدة وإلا سوف يتوقف حسابك عن العمل لمدة عدة أسابيع قليلة وسيتم فرض قيود شديدة على الحساب حيث ستتمكن من الحصول على تنبيهات ومكالمات من التطبيق لكنك لن تكون قادراً على قراءة الرسائل أو الرد عليها.

بعد مرور 120 يوماً تالياً لهذا الوضع سوف يتم حذف الحساب لكونه غير نشط وفقاً لسياسة حذف الحسابات في التطبيق. في حالة إنشاء حساب جديد بنفس الرقم سيتم إنشاؤه افتراضياً بناءً على سياسة الخصوصية الجديدة.

إذا كنت تخشى تبعات ذلك على خصوصيتك وأمن معلوماتك يمكن الاتجاه إلى استخدام بدائل واتس اب مثل تيليجرام و سيجنال، كما يُنصح بالابتعاد عن استخدام تطبيق المراسلة الآخر ” فيسبوك ماسنجر” لأنه لا يحتوي على ميزة التشفير التام ويعرض الإعلانات ويصل لبيانات المستخدمين بصورة أوسع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى