تقارير أبل

كل ما تود معرفته حول معالج ابل M1 الثوري في أجهزة ماك الجديدة!

بداية نحن أمام نقلة نوعية وطفرة حقيقية على مستوى الأداء وعمر البطارية في الحواسيب المحمولة وتحديداً أجهزة الماك من ابل بفضل هذا المعالج الثوري Apple M1 . هنا في هذا المقال سوف نحاول أن نلقي نظرة أشمل على هذا المعالج ومواصفاته وما يقدمه للمستخدم.

كل ما تود معرفته حول معالج ابل M1 الثوري في أجهزة ماك الجديدة!

كيف يختلف معالج M1 عن معالجات إنتل؟

في المؤتمر الأخير كشفت ابل عن معالج M1 ومعه أعلنت عن أجهزة ماك جديدة سوف تعمل به: ماك بوك اير و ماك بوك برو و ماك ميني.

سابقاً كانت ابل تعتمد على شركة إنتل في إنتاج المعالجات الخاصة بأجهزة ماك لكنها قبل وقت طويل قررت أن يتغير ذلك وأن تبدأ هي في تصنيع معالجات حواسيب ماك بنفسها كما تفعل في أجهزة الايفون والايباد.

معالج ابل M1 يعتمد على معمارية ARM ومخصص بالكامل للعمل على حواسيب ماك مما يجعلها أفضل في الأداء واستهلاك الطاقة مقارنة بمعالجات إنتل التي تعتمد عليها كافة الشركات المصنعة للحواسيب.

للدقة فإن Apple M1 هي شريحة صغيرة تضم المعالج الرئيسي CPU ومعالج الرسوميات GPU ومعالج الذكاء الاصطناعي Neural Engine وكذلك الذاكرة العشوائية، كلها موجودة معاً في شريحة واحدة، وليس كما في السابق عندما كان يتم شريحة منفصلة لكل شيء.

رحبوا بالمعالج الجديد .. Apple M1

هذا التصميم الجديد سوف يجعل مكونات الشريحة تعمل بتناغم أكبر مع بعضها وتنفيذ المهام في أقصر فترة ممكنة.

الأرقام تتحدث عن المعالج

مقارنة بالجيل السابق من حواسيب ماك العاملة بمعالجات إنتل فإن أجهزة ماك الجديدة بمعالج Apple M1 أفضل من النواحي الآتية:

  • أداء أفضل للمعالج الرئيسي بأكثر من ثلاث أضعاف.
  • أداء أفضل لمعالج الرسوميات بأكثر من 5 أضعاف.
  • أداء أسرع لمعالج لمعالج الذكاء الاصطناعي بأكثر من 15 ضعفاً.
  • عمر البطارية يكاد يكون تحسن بنسبة 100% وبات أطول بحوالي الضِعف.

مواضفات معالج Apple M1

المعالج الرئيسي في شريحة M1 يحتوي على ثمانية أنوية: أربعة للأداء العالي هي الأسرع وفقاً لأبل على مستوى الحواسيب الشخصية من أجل مهام الثقيلة كالمونتاج وتحرير الصور، وأربعة أخرى للمهام العادية من أجل توفير الطاقة كتصفح الإنترنت وتشغيل التطبيقات المكتبية.

معالج الرسوميات هو أيضاً معالج ثماني النواة وتدعى ابل أنه الأفضل حالياً في الحواسيب ويتيح للمستخدمين تنفيذ مهام بالغة التعقيد بسلاسة مثل تحرير عدة مقاطع فيديو بدقة 4K معاً بدون إسقاط إطار واحد بحسب ابل.

عمر البطارية يمكن أن يصل إلى 16 ساعة من الاستخدام في الشحنة الواحدة، وهو عمر بطارية مميز للغاية، إذ سوف تدوم البطارية معك حتى كامل يوم عمل وربما اثنين قبل أن تحتاج إلى شحنها مرة أخرى.

اختبارات الأداء لمعالج ابل M1

على منصة Geekbench ظهرت أولى اختبارات الأداء لمعالج ابل M1 الجديد على جهاز ماك بوك اير وقد حقق نتيجة 1683 نقطة في اختبار النواة الواحدة، و 7433 نقطة في اختبار الأنوية المتعددة.

اختبارات الأداء لمعالج ابل M1

هذه النتيجة أفضل من معالج ابل A14 على الايفون والايباد الذي يعتمد أيضاً على معمارية ARM. كذلك أفضل بحوالي 500 نقطة في اختبار النواة الواحدة أفضل من أجهزة ماك بمعالج إنتل Core i9 .

اختبارات الأداء لمعالج ابل M1

هل ستعمل تطبيقات الايفون والايباد على ماك قريباً؟

معالج ابل M1 الجديد يقدم طفرة حقيقية على مستوى الأداء وعمر البطارية في أجهزة ماك بوك بفضل تقنية معالجة 5 نانومتر ومعمارية ARM ، وهي ذات المعمارية المبني عليها معالجات الايفون والايباد.

هذا يقودنا إلى الخطوة التالية وهي إمكانية تشغيل تطبيقات وألعاب الايفون والايباد على أجهزة ماك الجديدة كونها تحمل معالجات متشابهة مصممة بنفس الأسلوب وتعمل بذات الطريقة.

أعلنت ابل رسمياً أن بإمكان تطبيقات الايفون والايباد العمل على أجهزة ماك الجديدة، وقامت بالفعل بعرض لعبة Among us الشهيرة وتطبيق HBO Max في فيديو استعراضي داخل المؤتمر.

التطبيقات الشاملة - من الايفون والايباد إلى ماك!

الآن سوف يصبح بإمكان مطوري تطبيقات و ألعاب الايفون والايباد أن يطلقوا منها نسخة أخرى متوافقة مع أجهزة ماك الجديدة بقليل من الجهد، وهذا سوف يفتح الباب واسعاً أمام مستخدمي أجهزة ماك للاستفادة من محتوى متجر الآب ستور الهائل.

هذه التطبيقات التي سوف تعمل على الايفون والايباد بالإضافة إلى أجهزة ماك سوف تطلق عليها ابل اسم التطبيقات الشاملة Universal Apps ، وسوف تحتاج بعض الوقت حتى نراها على نطاق واسع.

يمكنك الإطلاع على ملخص مؤتمر ابل الأخير والتعرف على أجهزة ماك بوك اير و ماك بوك برو وماك ميني من خلال المقال الآتي عبر هذا الرابط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى