اخبار الأندرويد

هل كنت تعلم؟ نظام ويندوز فون كان قادر على تشغيل تطبيقات أندرويد!

في صبيحة يوم ما انتبهت مايكروسوفت إلى سوق الهواتف الذكية أكثر من أي وقت آخر، وما فعلته العملاقة الأمريكية هو تطوير نظام ويندوز فون -والذي تحول لويندوز 10 موبايل- ومن ثم الاستحواذ على نوكيا وإنتاج هواتف تحمل اسمها، وحينها كانت مايكروسوفت تصنّع الهاردوير وتطور السوفتوير! والأمور كانت طيبة، لكن سرعان ما فشلت الشركة واختفت بنفس سرعة ظهورها.. والسبب كما نعرف جميعًا كانت بسبب عدم توفّر دعم المطورين لهذا النظام.نظام ويندوز فون

نظام ويندوز فون كان قادر على تشغيل تطبيقات أندرويد

بدأ الأمر كما ذكرنا مع نظام ويندوز فون، ولاحقًا أعادت مايكروسوفت تطويره تحت اسم ويندوز 10 موبايل، وفي آخر أيامه كان هذا النظام بالفعل رائدًا، كان يدعم خاصية Live Title الموجودة في ويندوز 10، كان يوفّر وضع لتوصيل الهاتف بشاشة خارجية وتحويله لكمبيوتر وكان يدعم تطبيقات ويندوز 10 بشكل شبه كامل.

ما حدث هو أن النظام وبالرغم من تعب مايكروسوفت عليه لم يجذب المطورين لتطوير تطبيقاتهم له، وهو ما جعل مستخدمين الهواتف نفسها يهجرونها نظرًا لأن التطبيقات قليلة مقارنةً ما iOS وأندرويد! لكن هل كنت تعلم أن مايكروسوفت كانت تعمل بقوة على تطوير خاصية تسمح بتشغيل تطبيقات أندرويد على أجهزتها المحمولة؟

هل كنت تعلم؟ نظام تشغيل ويندوز فون كان قادر على تشغيل تطبيقات أندرويد!

ما هو Project Astoria؟ ولماذا لم يكتمل؟

مايكروسوفت تطورّت أكثر من Bridge لنقل التطبيقات من منصات أخرى لمنصتها المحمولة، والـBridge هنا هي برمجية تسمح للمطورين بتحويل تطبيقاتهم من نظام لنظام آخر، أطلقت مايكروسوفت فعليًا برنامجين من هذا النوع تحت اسم Project Islandwood وProject Centennial، وهذه البرمجيات سمحت بنقل تطبيقات iOS وWindows إلى الهاتف.

أما الـBridge الثالث فقد كان يعمل الاسم Project Astoria وكما يُمكنك أن تتوقع فهو متخصص بنقل تطبيقات أندرويد، لكن مايكروسوفت ألغت إطلاقه في آخر لحظة! لكن المميز حول هذه البرمجية هي أنها كانت تتيح للمستخدم نفسه نقل أي تطبيق يريده من أندرويد إلى ويندوز، وليس فقط للمطورين – طبقًا للمستخدمين الذين جربوا Procjet Astoria فكان بإمكان المستخدمين بكل بساطة تحميل أي تطبيق APK وتنصيبه على ويندوز 10 موبايل مباشرةً!

Project Astoria tools get updated to support Windows 10 Mobile Build 10536 - MSPoweruserفي هذه الفترة لم يكن هناك أي مشكلة في الموضوع سوى أن بعض التطبيقات لا تعمل بشكل جيّد مع هذه الأداة، وهو أمر كان بإمكان مايكروسوفت أن تجد له حلًا، لكن يبدو أن الشركة قد كرهت المنافسة ولم ترى أي نجاح مستقبلي لـ نظام ويندوز فون أو ويندوز 10 موبايل.

بشكل شخصي، أنا اقتنيت هاتف مايكروسوفت منذ حوالي الست سنوات، كان حينها لازال يحمل اسم نوكيا حسبما أذكر، وحقيقةً هذا هاتف كان هاتفي المفضل، وحتى هذه اللحظة لازلت أبحث عن هاتف مشابه لاقتنائه.

ما رأيك؟ وهل تظن أن مايكروسوفت كان من الممكن أن تنجح مع Project Astoria لو ركزت معه وعملت على تطويره؟ أنا أرى ذلك، وأرى أن مايكروسوفت كانت حقًا بحاجة للتواصل مع المطورين وجذبهم لمنصتها.

‫4 تعليقات

  1. السلام عليكم/
    يوجد على الانترنيت برنامج لماكيروسوفت اسمه(( Bluestacks)) يحول الابتوب الى ((اندرويد))،انا نزلته وهو جدا سهل ،يحول الوندوز الى الى اندرويد وانا الان لدي نظامين،،اذهبوا الى الويب واكتب Bluestacks,سوف يظهر بلوستاكس 4 نزله وسيعمل مباشرة،لاكن بشرط أن(( الرام)) لجهازك( 4)كيكابايت ،لانه برنامج كبير،شكرا

    1. عليكم السلام ورحمة الله،
      أهلًا وسهلًا بك،

      بلوستاكس هو مجرّد برنامج وليس نظام تشغيل، كما أنه ليس من تطوير مايكروسوفت من الأساس، كل ما يفعله البرنامج هو بناء بيئة شبيهة بالأندرويد تسمح بتصنيب تطبيقات وألعاب أندرويد بداخله، ولا يعتبر نظام تشغيل بأي شكل،
      أيضًا البرنامج يعتمد على قدرة المعالج المركزي والمعالج الرسومي أكثر من الذاكرة العشوائية (الرام).. شكرًا لك.

  2. شكرا لك على هذه المعلومات
    برأيي فكرة استحواذ شركه ما على جميع خطوط الإنتاج المتاحه في مختلف المجالات فكرة خاطئه تنم على جشع التجار.
    في رايي الانفراد والتميز بخط انتاج وحيد ووضع كل الجهد والمال والطاقات فيه أفضل وأضمن طريق للتميز
    وقد قيل في القديم صاح بالين كذاب .

    مايكروسوفت متميزه في الاجهزه والبرامج لاداعي للمنافسه في عالم الجوالات .

    شكرا

  3. أنا أتذكر أن نظام ويندوز فون كان سريع جدا وسلس وكانت نوكيا أيضا تقدم هواتف قوية وربما هذا المشروع كان سيساعد على الأقل في حل جزء من المشكلة واعطاء وقت اكبر لمايكروسوفت لحل مشكلة متجرهم وشكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى