جديد التقنية

جوجل لم تيأس بعد من الشبكات الاجتماعية – تعرّف على شبكة Google Currents

من منّا لا يعرف شبكة جوجل بلس الاجتماعية؟ وهي التي يمكننا أن نصفها ببساطة بأنها كانت شبكة اجتماعية فاشلة إلى حد كبير بالمقارنة مع فيسبوك أو حتى تويتر! وهو أمر يدفعنا للتفكير.. فكيف لشركة بحجم جوجل وبتقنياتها أن تفشل في تطوير شبكة اجتماعية ناجحة قادرة على جذب كافة مستخدمي الإنترنت؟ أو على الأقل عدد ضخم منهم.

The died Google+ is now replacing with the all-new Google Currents ...

لماذا فشلت شبكة جوجل بلس الاجتماعية؟

فيما سبق، بمجرد دخولك لشبكة جوجل بلس الاجتماعية فأنت تواجه مشكلة كبيرة وأساسية، وهي أنك لا تعلم كيف تستخدمها! الشبكة الاجتماعية الخاصة بجوجل كانت غير واضحة المعالم ولم يكن بإمكان المستخدم -عادةً- أن يعرف كيف يتعامل معها بمجرد دخوله إليها، هذا بجانب أن تصميم الشبكة نفسه لم يكن مشجّع كما أن الشبكة لم تكن تضم نظام تراسل مميز مثل ماسنجر الخاص بفيسبوك أو حتى مثل رسائل تويتر المباشرة.

لاحقًا ولأسباب عديدة ومختلفة أعلنت جوجل عن إغلاقها لمنصة جوجل بلس بشكل كامل في 2019، وهو ما كان الفصل الأخير في شبكة جوجل الاجتماعية، وهذا قد حدث لسببين رئيسيين، الأول هو ضعف استخدام الشبكة الاجتماعية وقلة التفاعل والثاني هو للمشاكل الأمنية، هذا حيث أن المنصة قد تعرضت لاختراق وتسريب أدى لضرر لأكثر من 50 مليون مستخدم! لكن لاحظ أمر في غاية الأهمية، وهو أن شبكة جوجل بلس قد أُغلقت للمستخدمين العاديين ولكنها لازالت حيّة لمستخدمي منصة G-Suite الخاصة بجوجل.

جوجل

ما هي شبكة Google Currents الاجتماعية؟

كما أخبرناكم، جوجل بلس لازال متاح لمستخدمي حزمة G-Suite وهي ببساطة حزمة توفرها قوقل للشركات، الجامعات والمنظمات بأنواعها، وفي حالة أنك تمتلك بريد G-Suite وهو الذي يوفره لك مديرك أو رئيس المنظمة التي تنتمي إليها وعادة ما يكون بريد ينتهي بـ@yourcompany.com أي باسم شركتك، وببساطة الآن لازال مستخدمي G-Suite قادرين على استخدام منصة جوجل بلس، وذلك لغرض التواصل الخاص بأمور العمل وما له علاقة.

شبكة Google Currents الجديدة ستكون إعادة بناء لهذه الشبكة، أي أنها ستبدأ في التوفر فقط لأصحاب بريد G-Suite هؤلاء، أي للموظفين في الشركات والمنظمات، وهم نفسهم الذين لازالو لديهم وصول لشبكة جوجل بلس الأساسية.

شبكة Google Currents الجديدة ستتيح لك التواصل مع زملائك في العمل، استعراض المحتوى الذين يشاركونه تمامًا مثل فيسبوك وأيضًا إمكانية مشاركة النصوص، الصور، التصويت وعدد كبير من أنواع المشاركات، هذا إلى جانب أنه التواصل المباشر بالرسائل، هذا إلى جانب أن قوقل لن تترك هذه الشبكة فقط على موقع الويب، بل ستتيح لها تطبيقات خاصة على أندرويد و iOS!

جوجل بلس

ما الذي نريد أن نقوله إذن؟

• قوقل الآن تخلّت بشكل كامل عن شبكة بلس، وقامت بإعادة إنشائها تحت اسم Google Currents مع اجتهادات واضحة لتجنب كافة مشاكل وأخطاء شبكة جوجل بلس، وهذا يلمّح لنا أننا أمام شبكة اجتماعية جديدة، صحيح أنها موجهة في الأساس لأصحاب الأعمال والموظفين لكن فكر معي، شبكة جديدة من جوجل ومتكاملة ولا تضم أيًا من مشاكل شبكات جوجل السابقة.. ما الذي يمنعها من إتاحتها للمستخدمين العاديين؟

• في حالة أن الشبكة الاجتماعية الجديدة ظلّت حصرية لمجالات الأعمال فهذا يفتح أمام جوجل باب منافسة جديد كليًا وهو المنافسة في تطبيقات التواصل للأعمال وتنظيم الأعمال بين الموظفين لتنافس جوجل أمام شركات مثل Slack ومثل Microsoft والتي توفر تطبيق Microsoft Teams! وهنا ستتميز جوجل أكثر أمام المنافسين لأنها توفر شبكة اجتماعية متكاملة أكثر من كونها خدمة تواصل.

• الحل الأفضل أمام قوقل هو دمج الفكرتين بالأعلى بشكل كامل! لتوفّر الشركة شبكة جوجل كارينتس الجديدة للمستخدمين العاديين، للموظفين وأصحاب الأعمال مع حزمة اشتراك مجانية وحزم مدفوعة مختلفة، وإن قامت قوقل بإنشاء تكامل مميز بين خدمتها الجديدة وبين منتجاتها الرئيسية مثل محرك البحث، جوجل درايف، جيميل وخدماتها المكتبية فالشركة الأمريكية قادرة على اقتحام المنافسة بقوة شديدة وتخيل معنا تطبيقات أخرى للفكرة مع منصة مثل يوتيوب مثلًا! تخيّل أن تحول قوقل هذه الشبكة لشبكة تواصل متكاملة مع منصة يوتيوب والتي تمتلك مليارات المستخدمين النشطين.

ما رأيك إذن؟ وما تحليلك للأمر ككل؟ وهل تنوي استخدام شبكة قوقل الاجتماعية إن توفرت للعامة؟ شاركنا الآن في التعليقات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى