ارشادات

5 نقاط مهمة يجب الإنتباه إليها قبل تحديث الأيفون والآيباد

تقوم آبل وبشكل شبه شهري تقريبا بإطلاق تحديثات نظامها iOS للأيفون والآيباد والأيبود تتش، دوما ومع قيامها بذلك تظهر للواجهة بعض الأسئلة: هل أقوم بالتحديث ؟ هل هذا التحديث مستقر ؟ هل البطارية جيدة مع هذا التحديث ؟ وغيرها من الأسئلة، اليوم سنرشدكم لبعض النقاط المهمة الواجب عليكم القيام بها عند صدور أي تحديث !

5 نقاط مهمة يجب الإنتباه إليها قبل تحديث الأيفون والآيباد
5 نقاط مهمة يجب الإنتباه إليها قبل تحديث الأيفون والآيباد

قامت آبل بإطلاق النسخ التجريبية من iOS 10.3، وهي حاليا في النسخة التجريبية السابعة، وهي متاحة لكل المشتركين في برنامج التجريب الخاص بآبل، ولذلك نحن نتوقع أن تقوم آبل بتوفير التحديث بشكل رسمي ولجميع المستخدمين عن قريب.

عند طرح آبل التحديث، سيكون شريحة كبيرة من المستخدمين حائرة: هل أقوم بالتحديث ؟ هل يجب علي التحديث ؟ هل هذا التحديث مستقر ؟ يحسن البطارية ؟ وغير ذلك من الأسئلة، لذلك دعونا اليوم نرشدكم لبعض النقاط المهمة التي إن تقيدتم بها، ستحصلون على أفضل تجربة.

أولا: قم بأخذ نسخة احتياطية من محتوى جهازك !

سواء كنت ستقوم بالتحديث أم لا، ولكن تحسبا لوقوع ذلك منك دون انتباه وتركيز، احرص دائما على أخذ نسخة احتياطية من محتوى جهازك، في كل الأحوال هذه النسخة الاحتياطية مهمة وتساعدك في ضمان عدم فقدان محتوى جهازك لأي مشكلة قد تحدث – لا قدر الله-.

هناك طريقتين لأخذ النسخة الاحتياطية، يمكنك استخدام المناسبة لك منهما:

  1. حفظ نسخة احتياطية عبر الأيتونز
  2. حفظ نسخة احتياطية عبر خدمة iCloud

الآن وبعد قيامك بحفظ نسخة احتياطية من محتوى جهازك، ستكون بأمان ولا داعي للقلق، يمكنك الآن خوض غمار أي تجربة دون قلق.

ثانيا: اطرح السؤال: هل أنا بحاجة إلى هذا التحديث ؟

يكون طرح هذا السؤال من خلال حالة جهازك أو نظام التشغيل لديك، ما هو السبب الذي يدفعني للتحديث إلى الإصدار الجديد ؟ الجواب طبعا سيكون إن كنت مضطرا لذلك بسبب مشاكل في الإصدار الخاص بك، أو أنك لا تجد راحة في استخدام الإصدار الحالي، وبالتالي سيكون التحديث إلى الإصدار الأحدث من نظام iOS هو الحل المناسب لك.

ثالثا: تأكد دائما أنه بإمكانك الرجوع إلى الإصدار السابق !

من المزايا التي توفرها آبل، أنها تتيح إمكانية الرجوع إلى الإصدار السابق لفترة من الزمن، قد تدوم هذه الفترة أسبوعا أو أسبوعين، حيث وبعد ضمانها استقرار الإصدار الجديد، تقوم بغلق إمكانية الرجوع إلى الإصدار القديم السابق له.

طبعا باعتبارك مستخدما لأجهزتها، فربما قد تحصل بعض المشاكل في الإصدار الجديد، أو أنه لا يناسبك حاليا، بالتالي سيكون الحل الأمثل بالنسبة لك هو الرجوع إلى الإصدار السابق الذي كنت عليه، ونحن بدورنا ومع كل تحديث جديد نطرح شرحا لطريقة الرجوع إلى الإصدار القديم، مع ملفات النظام الخاصة بكل أجهزة آبل: الأيفون، والآيباد وأيضا الأيبود تتش.

رابعا: لا تقم بالتحديث مباشرة، بل انتظر لبعض الوقت !

هذه هي النصيحة الذهبية، آبل تعمل بشكل جدي على توفير أفضل التحديثات، مع ذلك قد تقع في أخطاء، ويكون الإصدار الجديد الذي تطلقه سيئا، قد يسبب مشاكل في عدة أجهزة، وأنت في غنى عن هذه المشاكل.

الحل الذكي دوما هو الانتظار لبضعة أيام، للتأكد من أن الإصدار الجديد خالي من أي مشاكل، مستقر بدرجة كبيرة، وفي حال كان يعاني من مشاكل في أي جهة كان: سرعة النظام، البطارية، مزايا تقنية أخرى، سيكون عليك انتظار قيام آبل إطلاق تحديث فرعي جديد من أجل حل هذه المشاكل، وبالتالي صبرك وعدم تحديثك لجهازك مباشرة سيحميك من هذه المشاكل.

خامسا: الجيلبريك ! أهم شيء يبحث عنه الكثيرون، تأكد من دعمه في الإصدار الجديد

مع كل إصدار جديد تقوم آبل بإطلاقه، فهي حتما تقتل الجيلبريك، مع ذلك وأحيانا قد يكون هناك فرصة لتوفير الجيلبريك للإصدار الأحدث من نظام iOS للأيفون والآيباد، بالتالي إن كنت تريد التحديث وأنت تملك الجيلبريك، أو ترغب بالحصول عليه، فتأكد دوما من أن الإصدار الجديد يدعمه الجيلبريك، وفي حال لم يكن كذلك؛ فحتما أنت لن تفضل التحديث إليه.

طبعا وحتى لا يتم طرح السؤال، نحن نجيبكم مسبقا أن الجيلبريك سيكون صعبا مع iOS 10.3، بالتالي إن كنت تملك الجيلبريك حاليا ولا تريد المخاطرة به، احذر من التحديث إلى هذا الإصدار أو ما يليه.

الآن حصلت على جواب السؤال: هل أقوم بالتحديث إلى iOS 10.3 ؟

النقاط السابقة وفي حال اتبعتها، ستغنيك عن طرح هذه الأسئلة، كل ما عليك الآن هو سؤال نفسك والتأكد من حالة التحديث، وطبعا في النهاية ستحصل على أفضل تجربة، دون أن تنسى زيارة مقالنا: 5 أسباب تدفعك للتحديث إلى iOS 10.3 وسبب واحد يمنعك – تعرف عليها !

ماذا عنك ؟ هل تفضل التحديث مباشرة ؟ هل تقوم بالخطوات السابقة المذكورة ؟

إذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: [email protected] وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات و أخبار التطبيقات لأجهزة آبل والأندرويد لا تتوقف على صفحاتنا عبر الشبكات الاجتماعية ، تابعونا عبر صفحاتنا المختلفة على Facebook  ، Twitter  ، Google Plus  ، Youtube ، Instagram ، Telegram

الوسوم

‫15 تعليقات

  1. اخي هل تعلم ان دائما عندنا اكتب اكون اما مشغول باليد الاخرى او اقود !!! نعم معك حق لدي اخطاء املائية كبيرة مع العلم ان العربية لييت اللغة الام .و براي ابل ليي لظيها مخزون بل نهايتها قريبة و الواقع المعزز من الان سيفشل فشلا ذريعا امام الواقع الافتراضي الامل !!

  2. انصح الجميع بعدم تحديث اجهزتهم ، لان الاصدارات الجديده تعمل عل سحب البطارية بشكل سريع ، وكذا لك ، انتظار وصل الجليبريك للاصدار الجديد ، بصراحة الايفون من دون جليبريك لا تجد فية المتعة .

  3. انا استخدمت الايفون وهو جيد جداً بأمتياز رائع بلمتانة والحفاظ على مستخدميها أرجو ان تحل شركة أبل شغلة التحديث بأمان تام وبعدها يوفرون التحديث للمستخدمين حتى يحتفظو على مشتركيها وسمعة الماركة ولكم جزيل التقدير

  4. عندما تتحدث عن متيكروسوفت غانك تشكرها على النعم التي وفرتها انت كمبتدىء و بعض الادوات التي طةرتها لنا كمبرمجين نخب المعرفة ة منها فيجوال ستوديو. عندما نتحدث عن غوغل تفس الشيء بالتسبة للاندرويد ستوديو. ماذا قدمت ابل غير سوفتويرها الفاشل المهجور من التطبيقات ؟ ختى عتلدها تشتريه من عدوتها اللدةدة !!!ان منت مبتدىء قي غالم التقنية فارجوك لا نجادلني و ان منت محترف فالمصيبة اعظم

    1. قبل أن أجادلك بشيء أرجوا تطوير الإملاء عندك
      أنا اوافقك الرأي بما قلته ولكن المشكلة أن أبل لديها مخزون كبير من الاختراعات والاكتشافات التقنية ولكنه بخيلة… تقنية أبل بعد البصمه و سيري وحاليا كاميرتين في 7بلس هي تقنية الواقع المعزز المذهلة… عتبي على أبل في سياستها

  5. في اعتقادي مافيه جديد زي ما قال المثل من جرف لدحديرا الله يعين ويصبرنا الطلوع للقمه سهل اهم شي الثبات في القمه

    1. بعض الردود لا ترتـقي لـ كما نسمية الرد المنطقي وخاصة إذا كانت من أشخاص تجهر بالعنصرية وانا لا أخاف أن أسميهم بالمرضى النفسيين أو بأعداء المجتمع ….
      بالنسبة لي أنا فإني أحب أجهزة آبل شركة التفاحة المأكولة وإذا سألتني عن ذلك فأكاد أجزم بأن سبب تلك القضمة هي لذة تلك القضمة فأجهزة آبل جودة وضمان لفترة زمنية طويلة تجعلك تتلذذ بها لأطول فترة ممكنة وإن كتبت هذه الكلمات فإني ليس متعصباً لأحد بل باحث عما هو عملي ، جديد ومفيد وقد أثبتت لي هذه التفاحة المأكولة بأنها تعلم عما تتحدث عنه بخلاف غيرها …
      المهم وما أردت أن أقوله بأن بعض الأشخاص العنصريين لا يعلمون عما يتكلمون عنه بل هم أطفال تُركوا في غرفة مليئة بالأقلام ذات الألوان الجذابة ثم كبروا ليصبحوا ما كانوا يتخيلونه في صغرهم وبأنهم فلاسفة زمانهم وفِي حقيقة الأمر هم متعصبين لدرجة إنهم لا يستطيعوا بل لا يعلمون كيف أساليب النقاش مع الطرف الآخر الذي لديه أجهزة مغايرة او مختلفة عنهم … Done

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق