تطبيقات واخبار عامة

العلماء يحذرون: الروبوت سيكون خطرا على البشرية !

مثل هذه التقارير قد يحسبها البعض مجرد خيال علمي، أحلام، أفكار وهمية، أو تأثير للأفلام على العقول، ولكن إن صدر مثل هذا الكلام عن علماء مختصين، وخبراء في مجال التقنية، فضلا عن وجود أثار حقيقية وبوادر لهذا الأمر؛ حين ذلك سيكون من الواجب الحذر فعلا، نحن نتكلم عن الروبوت، سواء الروبوت التقني، أو الفيزيائي الحقيقي، خطرهم كبير على البشر، والسيطرة عليهم قد لا تكون شاملة وكافية، فما هي التفاصيل ؟

العلماء يحذرون: الروبوت سيكون خطرا على البشرية !
العلماء يحذرون: الروبوت سيكون خطرا على البشرية !

لم نفهم المقصود من هذا التحذير، ومم نحذر ؟!

حسنا، ربما كثيرون وبخاصة البعيدين عن عالم التقنية ومتابعة تطوراتها؛ قد يغفلون عن هذا الجانب ولا يفهمون مكمن الخطر، أو مصدره، نحن نتحدث عن خطر التقنية من حيث تطورها الكبير الذي يصعب بعده التحكم فيها، تماما مثل أن يتم اختراق هاتفك الذكي أو حاسوبك ببعض الفيروسات والبرمجيات الخطيرة، التي من شأنها جعل جهازك يقوم بأعمال غصبا عنك، وقد تدمر معلوماتك وبياناتك الموجودة فيه، فضلا عن قيامه بعدة أعمال تخريبية انطلاقا من جهازك، كل هذا بدون قدرة منك على التحكم.

نفس الأمر ينطبق على أجهزة الروبوت، سواء الفيزيائية ونقصد بها ما قد يصطلح على تسميته: الإنسان الآلي، ولنبسط الأمر، هي تلك التي تراها في الرسوم المتحركة، الأفلام، وربما حتى في الواقع، والتي قد تحاكي أشكالها عدة كائنات: الإنسان، حشرات، حيوانات مثل الكلاب وغيرها، طبعا هي محاولة من الإنسان لتطويع التقنية من أجل الاستفادة من هذه الروبوتات في تنفيذ عدة مهام بشكل دقيق بدون أي خطأ أو عصيان.

هل وصلت التقنية إلى حد إمكانية إنتاج هذه الروبوتات ؟

الجواب باختصار: لا، ولكن المقصود بكلمة: لا، أنها لم تصل إلى الحد الذي يمكن أن تشكل من خلاله خطرا، مع ذلك اقترب الكثير من الخبراء والعاملين عليها إلى حد قريب من ذلك، وبالتالي لم يبق إلا القليل، وربما هذا يحتاج 10 سنوات من الآن حتى تنضج هذه الربوتات، وتصبح قادرة على التعاطي ومحاكاة الواقع، ويمكن القول الاقتراب إلى حد الذكاء الإنساني، أو ربط العناصر ببعضها، واتخاذ قرارات شخصية، أو لنقل عاطفية، بل قد تصبح عنصرية وتكره البشر وتسعى للقضاء عليهم !

هذا مجرد خيال علمي ؟ أم هناك تحذير من طرف العلماء فعلا ؟

بلى، العديد من الخبراء والعلماء حذروا من التطور التقني ومدى خطورته على البشرية، بالضبط الذكاء الصناعي أو التقني، هذا ما حذر منه ستيفن هوكينج، وكذلك إلون ماسك، وكذلك يبل غيتس، وهؤلاء كلهم حذروا من خطورة التطور التقني، وإن كانوا من رواده الكبار، والمساهمين فيه بشكل مباشر أو غير مباشر، مع ذلك تحذيرهم هذا يعني وجوب اتخاذ التدابير اللازمة.

فلا يعني الخوف من هذه العواقب الوخيمة للتطور التقني؛ التوقف عن تطويره، ولكن اتخاذ الوسائل والتدابير اللازمة لكبح جماحه، وعدم جعله مستقلا متطورا بذاته، مما قد يخلق تقنيات خطيرة على البشر، وهذا قد يكون مشاهدا في أفلام الكرتون وأفلام الخيال العلمي، لكنه قابل للتطبيق واقعا.

هل يوجد مثال عن هذا الخطر ؟

نعم، الأمثلة كثيرة، ولكن درجات الخطر تتفاوت، مثلا: إصابة جهاز حاسوبك أو هاتفك الذكي بفيروس أو برمجيات تجعله غير قابل للتحكم فيه، وقد يفعل أشياء خطيرة من خلال جهازك نفسه، وقد ضربنا هذا المثال سابقا، أيضا خطر هذه التقنيات على إمكانية حصول العديد من الناس على أعمال ووظائف، مثل السيارات ذاتية القيادة، وكذلك أجهزة الروبوت التي يمكنها تصنيع الكثير من الأشياء، هذه تزيد من البطالة وهو الحاصل فعلا.

أما الخطر الذي نتحدث عنه بشكل حقيقي، هو تحول هذه التقنيات إلى عرق قائم بذاته، تسعى للقضاء على البشر، من باب العنصرية، أو من باب أنهم هم الجنس الأفضل – الروبوت- وأن البشر كائنات يجب التخلص منها ولا فائدة منها، أو بعض من هذه المواقف العنصرية.

مثال ذلك الروتوب التي قامت مايكروسوفت بتطويره، وهي عبارة عن حساب في تويتر، يحاكي شخصية فتاة تحميل إسم Tay، تبلغ من العمر ما بين 18 – 24 سنة، وهي قادرة على الدردشة والتغريد في تويتر والرد ومحاكاة كلام الناس والتواصل معهم بشكل ذكي، وفي بداية الأمر كانت جد لطيفة وذكية، ولكن بعد أقل من 24 ساعة تحولت إلى كائن عنصري، يدعو إلى الكراهية، التطهير العرقي والديني، القضاء على بعض العرقيات والإثنيات والجماعات، وبكل أنواع القتل !

روبوت Tay
روبوت Tay

هذه بعض الأمثلة من تغريدات وردود الروبوت Tay عن المستخدمين في تويتر، لم يستغرق الأمر وقتا طويلا حتى استطاعت بناء أفكارها الخاصة، التحول من الجانب الطيب إلى الجانب العنصري، وحملت أفكارا عديدة، طبعا مايكروسوفت قامت بسحبها بعد ذلك، ونشرت بيانا رسمية تعتذر فيه من الجميع، وأوضحت أن هذا الروبوت تم تطويره ليقوم ببناء نفسه حسب ما يتلقاه من كلام ودردشة مع الناس، ولكن كثير من المستخدمين قام بتلقينه أفكارا (عنصرية)، وبهذا تحولت Tay بسرعة فائقة.

يمكن اتخاذ هذا مجرد مثال بسيط لما قد يحصل في حال تم تطوير تقنيات مثل هذه على شكل آلات، طبعا قد تتحول لتكره البشرية بشكل كبير، وقد تسعى لفناء هذا الجنس وتطوير وتكثير جنسها، طبعا ويبقى هذا الأمر من باب التحذير، أما وقوع على أرض الواقع قد لا يكون شاملا، باعتبار أن الذكاء الاصطناعي مهما بلغ من التطور، لن يتفوق على من قام بتطويره، وهو الذكاء البشري الطبيعي، والذي يعتبر الأرقى باعتبار العقل الذي ميّز الله عز وجل به البشر.

ما رأيك في هذا التقرير ؟ هل تتصور أن يصل هذا الوقت الذي تصبح فيه التقنية خطرا ؟

اذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: [email protected] وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات واخبار التطبيقات لاجهزة ابل والاندرويد لا تتوقف على صفحاتنا الاجتماعية، تابعونا عبر صفحتنا في الفيسبوك من هنا او تويتر من هنا او جوجل بلس من هنا او اليوتيوب من هنا .

جديد أخبار التطبيقات: تابعونا الان عبر حساب اخبار التطبيقات في انستجرام لتحصلوا على مفاجات عديدة وجديدة لا تفوت قريبا، تابعونا من هنا او [email protected]

جديد قناة أخبار التطبيقات في تيليجرام: تابعونا الان عبر قناة اخبار التطبيقات في تيليجرام لتحصلوا على مفاجآت عديدة وجديدة لا تفوت، تابعونا من هنا او هذا الرابط: https://telegram.me/followarabapps.

‫18 تعليقات

  1. عمري مارديت او علقت على اي برنامج اوكلام او فكرة بس جذبني الموضوع بكل جوانبه من المستحيل بل من الخرافات ماقيل . ومن المستحيلان الدائرة المقفلة تفتح نفسها ؟؟؟!!! ومصير اصحاب هذا التفكير مهما كانوا او وصلو ا او ارتقوا بمجرد حلمهم حلمهم بان هذه الفكرة ممكن ان تصير في احلامهم فهم غير جديرين بالاهتمام . ومصير هذه الخزعبلات الموحودة بروؤسهم مزبلة التاريخ وانهم سقطو من اماكنهم اللي ارتقوا لها الي اسفل ةاوطى من مزبلة التاريخ . وشكرا

  2. الظاهر ان الافلام قامت بعملها بالشكل المطلوب و قامت بغسل ادمغة بعض البشر و جعلتهم يصابون بالفوبيا و يتوقعون اشياء غير واقعية و لن تحدث سؤال و لنفترض ان الروبوتات طورت ذكائها من التعلم بواسطة ردود البشر ان قامت بالفعل بالقضاء على الجنس البشري ممن ستتعلم و ماذا ستفعل هل ستسود الارض و ماذا بعد تصنع روبتات اخرى و لماذا؟ و من ستخدم مهما بلغ التطور بالروبوتات و الذكاء الصناعي المصنوعة منه فان العقل البشري هو من يتحكم بها ولن تستطيع بناء شيء من لا شيء لان عقلها غير قابل للتطور مثل العقل البشري فأوامرها محدودة
    افيقوا و دعكم من هذه الخزعبلات

  3. كلام قابل للحدوث وكل شي متوقع ،
    من كان يصدق اننا ممكن نطير في السما ، او نغوص في البحر ،او
    نرا هذه الاجهزه التي يمكن ان نتواصل مع الناس في كل مكان على وجه الارض بمجرد ضغطه زر ههههه

  4. اعتقد فيلم ( اي روبوت ) للفنان الامريكي ويل سميث قد أجاب وأجاد في الرد على هذا السؤال
    مقال جدا جيد وموضوعي

  5. لا اقول ان الربوت خطر و لكن لابد من ادخاله في نواحي عسكريه و بالتالي ابادة شعوب لشعوب اخرى فهي تفعل ما تصصمم لاجله و ان تم تهكيرها كما يحدث عادتا فوف تخرج عن السيطره و هذا وارد

  6. ابي عرف شنو الخطر بضبط يعني من اي ناحيه
    وثانيا مهما كان اهو اليه يعني من صنع البشر يعني الخطر هذا بيد الانسان مو بيد احد

  7. ههههههههههههـ
    اصلا لو بيصير ذا الشيء ماراح يجي فالدول العربيه اللا بعد فوق80سنه
    البلدان العربيه متأخرين بسنين عن الدول المتقدمه

  8. نعم هذا ما سيحدث والله اعلم بالغيب،، انا أضع رايي هنا بان الروبوت نهاية البشرية!! وأقول لمن سخر من ذلك ووصفني بالمجنون سيحدث ذلك الخطر اذا تم البدء في ذلك المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى