تقارير أبل

كيف يقوم الصينيون بالتلاعب بترتيب تطبيقات الأبستور؟

من المؤكد أن الأبستور أو متجر التطبيقات أهم عنصر في الأيفون، فهو منجم الذهب بالنسبة لآبل، وللمطورين، وكذلك مدخل المستخدمين للحصول على أفضل التطبيقات، لكن ماذا لو كانت التطبيقات الأكثر تحميلا لا تستحق ذلك الترتيب؟ لكن كيف حصل ذلك؟ نخبركم بهذا في مقالنا لهذا اليوم !

كيف يقوم الصينيون بالتلاعب بترتيب تطبيقات الأبستور؟
كيف يقوم الصينيون بالتلاعب بترتيب تطبيقات الأبستور؟

حسنا، الصورة التي ترونها في الأعلى من المفترض أنها تجيب عن السؤال الوارد في العنوان، أو في المقدمة، حيث وباختصار تقوم هذه الفتاة بتشغيل أكثر من 50 جهاز أيفون، من أجل غرض واحد، وهو تحميل تطبيقات معينة من الأبستور، بأكبر قدر ممكن، مما يتيح رفع عدد تحميلاتها، وبالتالي رفع مرتبتها إلى مراتب متقدمة.

فكما لا يخفى عليكم، فإن متجر الأبستور يوفر قسم خاص بالتطبيقات الأكثر تحميلا، بحسب متجر كل بلد، والصين لديها متجر خاص بها، والمطورون يتنافسون لعرض تطبيقاتهم والحصول على أفضل التحميلات والتنزيلات، وبالتالي مراتب متقدمة في المتجر، والنتيجة عدد تحميلات متزايد، والهدف هو تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح.

طبعا الفتاة في الصورة لا تعمل مجانا، ولا تعمل لوحدها، فبحسب مسربي الصورة، أنه تعمل مع فريق عمل كبير، مع أحهزة أيفون وآيباد كثيرة، تتيح لهم تلبية طلبات المطورين المخادعين، حيث يدفع لهم المطورون مبالغ معينة مقابل عدد معين من التحميلات في اليوم الواحد، مما يتيح للمطور الحصول على نتائج جيدة لتطبيقه من حيث الترتيب في متجر التطبيقات.

طبعا هذا الفريق – الشرير- لا يقوم بمجرد التحميل، بل يقدم خدمة التقييم المزيف، بحيث يقوم بكتابة تقييمات للتطبيقات، مما يزيد من فرصة ظهورها في متجر الأبستور، من حيث ترتيب أفضل التطبيقات تقييما، فالتقييم له دور في إظهار النتائج، بحسب خوارزميات الأبستور.

للعلم فإنه على المطور دفع ما قدره 11 ألف دولار أمريكي لهذه الفرق المخادعة من أجل رفع ترتيب تطبيقه ضمن أفضل التطبيقات المجانية، وللحفاظ على ترتيبه عليه دفع مبلغ أكبر، بشكل دوري، وبالتالي المطور سينال أرباح كثيرة، لكن هذا سيضر من قيمة متجر التطبيقات، فلا تظهر إلا التطبيقات التي يدفع أصحابها، وبالتالي المتضرر هو المستخدم !

ما رأيكم في هذه الخدعة؟ وهل تعتقد أن التطبيقات ذات الترتيب الأول ضعيفة فعلا؟

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات واخبار التطبيقات لاجهزة ابل والاندرويد لا تتوقف على صفحاتنا الاجتماعية، تابعونا عبر صفحتنا في الفيسبوك من هنا او تويتر من هنا او جوجل بلس من هنا او اليوتيوب من هنا .

هل انت مطور للتطبيقات او شركة مطورة للتطبيقات وتود مشاركة تطبيقك مع زوار اخبار التطبيقات ؟

موقع وتطبيق اخبار التطبيقات في اجهزة ابل والاندرويد يتمتع بكم زوار هائل من المتصفحين والمستخدمين يوميا، يمكنك ان تنشر تطبيقك هنا، فقط راسلنا على بريدنا الالكتروني: [email protected]

‫25 تعليقات

  1. الصين تستحق بأن تكون في المقدمة
    لانها في شتى المجالات نراها تتقدم
    بوضوح وبتميز رائع جداً

  2. والاخ اللّي يقول احمل التطبيق واذا ماعجبني حذفته وما ارادوه هو تحميل التطبيق فبمجرد ان تحمله فقد استفاد من ذلك ولا يضره بعدها حذفك للتطبيق او لا ولو فكر كل شخص مثل تفكيرك لربحوا اكثر وغالبيتنا على هذا المنوال حب استطلاع للتطبيق وبعدها يتم حذفه. والحاجه ام الاختراع

  3. من ناحيتي اغلب البرامج اللي تصير مجانيا فاشله اغلبها والدليل ان يكون البرنامج كامل وبعد تحمليه ننصدم بان لازم نشتريه بفلوس لازاله الاعلانات او شراء الاضافات كامله

  4. أسلوب التدليس والزيف حمل البرنامج وإذا ما عجبني وماله لزوم احذفه وش يعني الأكثر تقيما أحتفظ فيه دون فائدة تذكر؟
    أذكياء ولكنهم أغبياء!

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    “كثرة التطبيقات تقتل التطبيقات” قاعدة هي في الأصل اقتصادية تتعلق بالنقود، يمكن استعارتها.
    فالاهتمام بالحصول على التطبيقات أكثر من الحاجة خاصة المعروضة بالمجان يحول دون استغلال عقلاني للجهاز وكذلك تطبيقات أبل الأساسية التي يغفل الكثير عن مزاياها المتعددة.
    الخطير في الامر هو توريث هذه العادات الاستهلاكية لاطفالنا من خلال تنمية غريزة التملك أي حيازة اكبر عدد ممكن من التطبيقات دون الاستفادة منها او حتى معرفتها. وعندها اخشى ان ينطبق علينا قول الشاعر ” كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ .. والماء فوق ظهورها محمول” (العيس = الإبل)
    مع خالص تحياتي

    1. ي سلام على كلامك . ، والذي استفته هو كلمة العيس اول مره ادري بأنها تعني الجمل ي سلاااام تستاهل جائزة صراحة

  6. اهب يهالصينية تنصبين
    ليه وحنا اشسوينا لك عطينا من هالتطبيقات الزينة ونسامحك
    ههههههههه

  7. للامانه ذي خدعه للمستخدم و فعلاً تصادف اوقات اجمل برامج بالمفضله وهيك
    واخر شي احصلها جداً سيئه ولا منها اي فايده

  8. السلام عليكم
    في هذه السنوات الاخيرة كثرت عمليات الغش والخداع
    وفقد الانسان الثقة بكل شيئ بنسبة كبيرة
    اسال الله العظيم ان يثبتنا وان يحمينا بالعلم والبصيرة
    انه نعم المولى ونعم النصير
    شكرا اخبار التطبيقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى