الأمور العشرة التي تحققنا منها مع ظهور الايباد الجديد

رغم أن جهاز الايباد الجديد لا يمكن اعتباره بشير ثورة تكنولوجية في العالم، إلا أن حفل التدشين كشف لنا أن العالم في طريقه إلى الاستعاضة بالأجهزة اللوحية عن أجهزة الكمبيوتر الشخصي.

الأمور العشرة التي تحققنا منها مع ظهور الايباد الجديد

الأمور العشرة التي تحققنا منها مع ظهور الايباد الجديد

فما هي الأمور العشرة التي برزت لكل متابع لحدث الكشف عن جهاز الايباد الجديد الذي أقيم يوم الأربعاء من الأسبوع المنصرم ؟

1 – روح ستيف جوبز لا تزال حاضرة: بالرغم من رحيل المدير التنفيذي ومؤسس شركة “ابل”، إلا أن روحه وأسلوبه وآثاره لا تزال قائمة وستبقى موجودة لسنوات عديدة قادمة في كل ما يتم إنتاجه من شركة “ابل”، وهذا ما لوحظ من تصميم الجهاز اللوحي الجديد.
تيم كوك – المدير التنفيذ الحالي للشركة، لم يتمكن من التخلص من موروث جوبز في الشركة واستخدم بعضا من تعابيره ومن تقديراته المستقبلية من خلال الحديث عن عهد ما بعد الكمبيوتر الشخصي بإنتاج أجهزة الايباد والايفون والايبود تاتش.

2 – الأجهزة ممتازة ولكنها ليست ثورة تكنولوجية: نلاحظ أن شركة “ابل” مؤخرا، بدأت تطرح نماذج مستحدثة لأجهزة موجودة في السوق منذ فترة، ولهذا لا يمكننا توقع ثورة تكنولوجية كما كان الوضع عند ظهور أول ايفون أو أول ايباد. نشاط الشركة أصبح يقتصر على تحسين ما هو قائم ولا ندري هل سيظهر جهاز من نوع جديد يكون الأول في مجاله كي نطلق عليه ثورة تكنولوجية.

أصبح من اختصاص شركة “ابل” طرح أجهزة ممتعة للمستخدم وهذا أمر من الصعب تكراره مع كل جهاز جديد تطرحه، ولهذا لا تجرؤ “أبل” على طرح الجديد إلا إذا كان نجاحه مضمونا مائة بالمائة ولذلك تكتفي في كثير من الأحيان بتحديث الجهاز الذي ثبت نجاحه من قبل.

3 – الايباد 2 جهاز مطلوب بكثرة: لقد سبق أن صرح الراحل ستيف جوبز بأن “ابل” عاجزة عن صناعة أجهزة بجودة عالية ورخيصة في الوقت ذاته، وهكذا تصرفت الشركة إلى أن ظهرت أجهزة “الاندرويد” التي جمعت بين الجودة والأسعار المخفضة. عندها بحثت “ابل” عن طريقة للخروج من هذا المأزق من خلال إبقاء النماذج الأقدم من أجهزتها في السوق ومواصلة إنتاجها بأسعار مخفضة رغم ظهور نماذج أحدث منها. وهذا ما يجعل من جهاز الايباد 2 حاليا الأكثر إقبالا من الأجهزة اللوحية بعد تخفيض سعره.

4 – “ابل” تشوه الواقع بما يخدم مصالحها: حين حمل مستخدمو أجهزة “ابل” في الولايات المتحدة النسخة 5.1 من iOS تبين لهم في الشريط الأعلى على شاشة الجهاز بدل 3G ظهور 4G أي أن الاتصال يتم عبر الجيل الرابع لشبكات الاتصال رغم أن الجيل الرابع لم يتم إدراجه بعد، وهذا يعتبر تشويه للواقع.

إلى ذلك قالت “ابل” إن معالج الايباد الجديد أسرع بكثير من المعالجات التي تستخدمها الشركات الأخرى المنافسة لها، ولكن رد الشركات الأخرى بأن معالج ثنائي النواة كمعالج A5X من “ابل” لا يمكنه أن يكون أسرع من معالج رباعي النواة كمعالجات “Tegra 3”. عندها تذكرت “ابل” أن معالجها الأحدث يحتوي على داعم الجرافيكس رباعي النواة، وهو مصطلح غريب سيختفي مع ظهور معالج رباعي النواة من “ابل”، لاسيما حين نتذكر أن داعم الجرافيكس في معالج من نوع Tegra 3 يحتوي على 12 نواة.

5 – تيم كوك يسوق كمبيوتر شخصي: سجل جهاز الايباد 2 مبيعات ضخمة بلغت 15.4 مليون جهاز في الربع الأخير من العام المنصرم. وتحدث تيم كوك عن ازدهار المبيعات مع طرح الجهاز اللوحي الجديد، وأجرى مقارنة بين مبيعات أجهزة كمبيوتر HP وأجهزة كمبيوتر Dell معتبرا الايباد كمبيوترا شخصيا بنفس الدرجة التي ينظر فيها إلى أجهزة الشركات المتخصصة بصناعة الكمبيوتر الشخصي وانطلاقا من هذه الحقيقة التي وضعها لنفسه كشف كوك أن شركته عادت إلى الريادة في مجال بيع الكمبيوتر الشخصي، بالرغم من أن كثيرين يميلون إلى عدم احتساب الجهاز اللوحي على انه كمبيوتر شخصي.

6 – الايباد ليس جهازا لاستهلاك الفحوى فقط: تسعى “ابل” إلى فرض جهاز الايباد على انه ليس فقط جهازا لتشغيل الملفات الصوتية والفيديو وليس مقتصرا على الترفيه، وإنما هو جهاز يمكن بواسطته وضع المحتويات وإنتاجها ونشرها بوسائط يتمتع بها الجهاز من خلال عدة تقنيات تتوفر في الجهاز مثل: iPhoto وiMovie وGarageBand. وبهذا تحاول “ابل” مسح الفكرة السائدة بأن الأجهزة اللوحية ليست صالحة للعمل بقدر ما هي مهيأة للتسلية.

7 – كمبيوتر ماكنتوش أصبح منتجا ثانويا: تخلت “ابل” قبل عدة سنوات عن اسمها السابق “Apple Computers” وأبقت على تسمية “Apple” فقط. الآن، أصبح واضحا أكثر من أي وقت مضى أن هذه الخطوة كان لها ما يبررها. اليوم أصبحت الأجهزة النقالة تدر على شركة “ابل” 76% من دخلها، وتحولت أجهزة “ماكنتوش” التي كانت نواة الشركة في الماضي، إلى منتج ثانوي لا تعتمد عليه “ابل”.

وتحاول “ابل” أن توحي للجميع بأننا نعيش الآن عصر ما بعد الكمبيوتر الشخصي، من خلال الدفع بأجهزة مثل الايباد والايفون التي تحاول الشركة اعتبارها أجهزة المستقبل التي لن تترك مكانا لجهاز الكمبيوتر الشخصي في السنوات القادمة.

8 – المحطة القادمة لأبل هي التلفزيون الذكي: يتحدث الجميع عن القفزة الجديدة التي تنوي “ابل” القيام بها في مجال أجهزة التلفزيون وسعيها الدءوب على تصميم جهاز التلفزيون الذكي لاسيما بعد صدور كتاب السيرة الذاتية لمؤسس الشركة الراحل ستيف جوبز الذي تحدث عن رؤيته المستقبلية لمثل هذا الجهاز.

في حفل تدشين الايباد الجديد، بقيت “ابل” وفية لتقاليدها وعرضت تقنية جديدة لتدفق البث التلفزيوني على جهاز Apple TV وهو عبارة عن تحديثات طفيفة. وإذا اعتمدنا على ما يتردد من معلومات فإن “ابل” تعد العدة حاليا للتركيز وإنتاج هذا الجهاز المنتظر قريبا.

9 – علينا متابعة الشائعات: تمكن المراقبون والمتابعون لمنتجات “ابل” من حل لغز الجهاز القادم قبل ظهوره وأصابوا في العديد من الجوانب التي توقعوها رغم التستر والتكتم الشديدين من قبل شركة “ابل” على منتج الايباد الجديد قبل ظهوره رسميا. فقد تمكن المراقبون من التعرف على مواصفات تخص الشاشة الجديدة “روتينا” وكذلك المعالج الجديد والجيل الرابع من الاتصالات. وما اخطأ المراقبون فيه هو اسم الجهاز الجديد فقط.

وضع مماثل شهدناه عشية ظهور الايفون 4 أس إلا أن غالبيتنا نظر إلى الشائعات بعين الاستخفاف أملا بظهور ما هو أكثر جدية. لقد أصبح تقليد لا يستهان به في عالم التكنولوجيا أن نصغي باهتمام لكل شائعة تتردد لأنها لا بد تحمل معها قسطا من الحقيقة.

10 – خيبة الأمل لا تهم سوى أصحابها: وفي النهاية دعونا نتحدث قليلا عن أنفسنا. أكثر ما نحب الكتابة عنه هو خيبة الأمل العميقة التي نشعر بها من “ابل”، هكذا كان الوضع بعد تدشين الايفون 4 أس، وهكذا هو الوضع عقب الكشف عن الايباد الجديد. ولعل السبب في هذا يعود إلى الآمال الكبيرة التي نعقدها على منتجات “ابل” القادمة، ومن يدري، لعل الخيبة أصبحت جزءاً مما يحمله الجهاز الجديد مع ولادته.

لعل ملامح وجوه الصحافيين لا تزال عابسة جراء خيبة الأمل مما جاءت به “ابل” الأسبوع الماضي، ودعونا نذكر أن اكبر خيبة أمل تلقاها الصحافيون كانت عند ظهور الايفون 4 أس، وكتب عن ذلك كل من له علاقة بالتكنولوجيا من قريب أو بعيد، ولكن في الوقت نفسه سجل الايفون 4 أس اكبر مبيعات لأي جهاز من هذه السلسلة محطما الأرقام القياسية في التسويق، وهذا ما قد يكون عليه جهاز الايباد الجديد رغم “الخيبة” التي يتغنى بها الصحافيون.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في جوجل بلس لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

106 تعليقات

  1. عشقتك بـسكات

    ياااشركه ابل براممممج تافهه مؤ حللوووو وش ذا

  2. شي الايباد انا خلاص رايح اشتري واحد

  3. ناصر بن عبدالكريم

    يعطيكم العافية

  4. شيئان ينقص الايفون ادارة الملفات وخيار توسعة سعة التخزين متى وفرت الشركة النواقص الآنف الذكر تربعت على عرش اجهزة الجوال لسنوات طويلة

  5. تحليل دقيق و جهد يشكر عليه.
    تحياتي

  6. انا اتمنى ان ابل تدخل نظام الماك في الاجهزه اللوحيه ومدخل USB هذه سوف تصبح ثوره وذهاب عهد الكمبيوتر الشخصي

  7. هـهههههههههـههههههه خلاص لا تتكلم يا باسم/كابردج

    كاااااااااااااااااااي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*