اخبار التطبيقات

حملها الآن مجاناً للتجربة – ثلاثة تطبيقات رائعة للترجمة الاحترافية ودعم كامل للغة العربية!

تطبيقات الترجمة من التطبيقات الأساسية التي نحتاجها دائماً، وهي بالفعل منتشرة بكثرة على متجر الآب ستور، لكن من النادر جداً أن تجد تطبيقات تلائم كافة احتياجاتك واستخداماتك وتدعم اللغة العربية بشكل كامل، ولذا اخترنا لك مجموعة من التطبيقات المميزة التي تستطيع تحميلها وتجربتها مجاناً!

تطبيق مترجم الوثائق و الكتب و المسح الضوئي (بتقنيات آبل وجوجل!)

ترجم جميع أنواع الوثائق و الكتب و النصوص من وإلى أي لغة، يدعم العربية!

  • المسح الضوئي والحفظ والترجمة والطباعة وتوقيع المستندات واستخراج النص ومشاركة أي مستند بتنسيق PDF أو JPEG.
  • دعم الوثائق و الكتب العربية و اللغة العربية بشكل كامل!
  • قم بمسح أي شيء تحتاج إليه بما في ذلك الكتب و الإيصالات والمستندات والملاحظات الورقية وأوراق الفاكس وتخزين التفحص الخاص بك كملفات PDF أو JPEG متعددة الصفحات.
  • إمكانية عمل مسح للعديد من الصفحات دفعة واحدة.
  • إمكانية حماية الملفات بكلمة مرور
  • مدير للملفات لحفظ وترتيب الملفات
  • ميزة التوقيع الإلكتروني E-signature
  • إمكانية التعديل على الملفات، والتعرف على النصوص وترجمتها.
  • ميزة الترجمة إلى العديد من اللغات الأخرى.

تطبيق مترجم الوثائق و الكتب و المسح الضوئي

** التطبيق متاح مجاناً للتحميل والتجربة لفترة محدودة وإذا أعجبك يمكنك الترقية إلى النسخة الكاملة.

تحميل نسخة الآيفون والآيباد:

المبرمج: Nayer Abu Soud

مترجم المحادثات و الكلام – تحدث و افهم أي لغة تريدها بكبسة زر (بتقنيات جوجل و آبل!)

المميزات:

  • الترجمة الفورية الصوتية مع إمكانية قراءة الترجمة صوتياً.
  • ترجمة النصوص و العبارات.
  • حفظ الترجمات للرجوع إليها في وضعية الأوفلاين.
  • دعم أكثر من أكثر من 40 لغة في الترجمة الصوتية و 60 لغة في الترجمة النصية.
  • دعم اللغة العربية بشكل كامل صوتاً و نصاً.
  • ترجمة صفحات الإنترنت عبر متصفح سفاري.
  • دقة عالية في الترجمة و التعرف على الصوت

مترجم المحادثات و الكلام - تحدث و افهم أي لغة تريدها بكبسة زر مترجم المحادثات و الكلام - تحدث و افهم أي لغة تريدها بكبسة زر

**ملحوظة: التطبيق مجاني بشكل كامل مع حدود للاستخدام اليومي و مع بعض الاعلانات، تستطيعون الحصول على النسخة الاحترافية بدون حدود و بدون اعلانات و مع جميع المزايا من داخل التطبيق.

التحميل على أجهزة الآيفون والآيباد:

المبرمج: Nayer Abu Soud

مترجم الانترنت و السفاري و المواقع الالكترونية (بتقنيات جوجل و آبل!)

المميزات:

  • يترجم المواقع الالكترونية و صفحات الويب مباشرة من خلال متصفح سفاري.
  • تتم الترجمة اعتماداً على أشهر خدمة ترجمة إلكترونية Google Translate
  • استخدام سهل للتطبيق، فهي مدمجة داخل متصفح سفاري. قم بفتح الصفحة التي تود ترجمتها ثم اضغط على زر المشاركة من القائمة، وبعدها اختر أيقونة البرنامج لتتم الترجمة فورياً.
  • لا حاجة إلى استخدام خاصية النسخ واللصق.
  • دعم الترجمة من وإلى 90 لغة، مع دعم اللغة العربية بشكل كامل.
مترجم الانترنت و السفاري و المواقع الالكترونية
مترجم الانترنت و السفاري و المواقع الالكترونية
مترجم الانترنت و السفاري و المواقع الالكترونية
مترجم الانترنت و السفاري و المواقع الالكترونية

**ملحوظة: التطبيق مجاني بشكل كامل مع حدود للاستخدام اليومي و مع بعض الإعلانات ، تستطيعون الحصول على النسخة الاحترافية بدون حدود و بدون اعلانات ومع جميع المزايا من داخل التطبيق.

التحميل على أجهزة الآيفون والآيباد:

المبرمج: Nayer Abu Soud

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مشكلة التطبيقات في السابق نشتري التطبيق اما الان غيروا سياستهم فاصبحت اكثر ربحية بفرض الاشتراك واعتقد هذه تعتبر خسارة مكلفه بالنسبة للافراد وخاصة انك قد لاتستخدم التطبيق الأ عند الضرورة

    1. اوافقك الرأي في بعض ما ذكرت، و لكن اخي الكريم مشكلة مستخدمينا العرب هو عدم تقديرهم للمبرمجين العرب و عدم دعمهم، اي اذا عملنا التطبيق مجانا مع بعض الدعاية بهدف تحصيل بعض المردود يعطونا الف تعليق سلبي في الدقيقة ، و اذا عملنا التطبيق مدفوع لا احد ينزله و لا يقد مقدار الجهد و الذين ينزلونه عددهم محدود لا يمكن الشركة من المحافظة على تطويره فمثلا بمدخول ١٠٠ دولار سنويا للتطبيق يجب ان تشغل كل امكانيات الشركة لتحديثه!! و اذا لم تفعل تنهمر التعليقات السلبية، فلو انهم قدروا العمل من البداية لم نكن لنلجأ الى الاشتراك و لكنه من ناحية الفائدة فهو ملائم تقريبا للجميع حيث انه يتيح للمستخدم تجربة البرنامج و اذا اعجبه يشترك و يستطيع ان يتوقف متى اراد ، و يتيح للمبرمبج امكانية تحديثه بشكل مستمر ليست من احسن الطرق للطرفين و لكن من اقربها للتوازن، و نرجو ان يرتفع الحس بالمسؤلية للمستخدمين العرب و شعورهم بان خلف هذا البرنامج الصغير عمل كبير جدا و مستمر يتطلب امكانيات و دعم و تكلفة، عندها يرتقي العمل و يحصل توازن و رضى اكبر من جميع الاطراف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق