تقارير

الشركات العملاقة تتنافس من أجل كسب رضا آبل !

يعلم الجميع أن شركة آبل لا تقوم بتصنيع القطع الخاصة بأجهزتها بنفسها، إنما هي تطورها ثم توكل أمر التصنيع للشركات المتخصصة، وفيما يتعلق بالشاشات، فإن آبل تعتمد على عدة شركات أهمها سامسونج، هذه الأخيرة تجني الكثير من صفقاتها مع آبل، لكن هناك شركات تنافسها وتريد كسب رضا آبل، والتفاصيل في هذا التقرير.

الشركات العملاقة تتنافس من أجل كسب رضا آبل !
الشركات العملاقة تتنافس من أجل كسب رضا آبل !

مبيعات آبل وبالأسعار المرتفعة تجذب باقي الشركات !

تؤثر آبل على سوق الهواتف، من حيث جودة التصنيع وما توفره، بالمقابل فهي تؤثر على الأسعار، بما أنها ترفع أسعار أجهزتها وهامش ربحها كبير، فإن باقي الشركات تنافسها من أجل ذلك.

وأثر آبل يستمر حتى يصل إلى الصفقات المعقودة بينها وبين باقي الشركات الموردة لقطع أجهزتها، حيث ولأن مبيعات آبل كبيرة، سواء في قسم الهواتف (الأيفون) أو اللوحيات (الآيباد) أو الحواسيب (الماك)، فإن كل الشركات تريد أن تعقد صفقة مع آبل لعلها تنال حصة من أرباحها.

سامسونج تسيطر على حصة كبيرة من صفقات آبل !

بالنسبة لأجهزة الأيفون، وبخاصة الأيفون X، فإن سامسونج هي صاحبة أكثر القطع في الجهاز، وأهمها الشاشة، حيث ولما اعتمدت آبل ولأول مرة على شاشات OLED، فإنها استعانت بشركة سامسونج، هذه الأخيرة التي وبحسب التقارير تجني عن كل جهاز يتم بيعه 110$، وهو الربح الذي يفوق ما ستحصل عليه سامسونج من مبيعات أجهزتها.

LG وSharp وDJ تطمح لأن تنافس سامسونج !

تعتمد آبل على سامسونج لأنها الشركة الأكبر التي استطاعت توفير الكمية التي تحتاجها آبل من الشاشات وكذلك باقي قطع الجهاز المطلوبة، سواء في الأيفون X أو غيره من الأجهزة، لكن التقارير تتحدث عن أن شركات أخرى وهي LG وSharp المملوكة لشركة فوكسكون الصينية بالإضافة إلى شركة Display Japan (سوني + توشيبا + Hitachi) تطمح لأن تنافس سامسونج.

على هذه الشركات أن تضمن لشركة آبل الجودة المطلوبة بالإضافة إلى توفير الكميات المطلوبة طبعا وستسغل آبل هذا لفرض منطقها فيما يخص السعر، وهذا يساعد في تخفيض سعر الأيفون X القادم.

ماذا يستفيد المستخدم العادي من هذه الأخبار ؟

إن كنت من محبي منتجات شركة آبل وبخاصة الأيفون X، وكان سعره المرتفع عائقا في حصولك عليه، فإن هذه الأخبار من المفترض أن تكون مفرحة بالنسبة لك، حيث يعني هذا أن توفر مصادر كثيرة للقطع المطلوبة في تصنيع الجهاز، وبخاصة الشاشة، ستضمن تخفيض الأسعار، خاصة وأن آبل ستعمل على إطلاق نسخة أفضل من الشاشة في الجيل الثاني من الأيفون X.

ما رأيك في هذه الأخبار ؟ هل تهتم بمعرفة ما تمر به شركة آبل ؟

اذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: info@arabapps.org وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات واخبار التطبيقات لاجهزة ابل والاندرويد لا تتوقف على صفحاتنا الاجتماعية، تابعونا عبر صفحتنا في الفيسبوك من هنا او تويتر من هنا او جوجل بلس من هنا او اليوتيوب من هنا .

جديد أخبار التطبيقات: تابعونا الان عبر حساب اخبار التطبيقات في انستجرام لتحصلوا على مفاجات عديدة وجديدة لا تفوت قريبا، تابعونا من هنا او followarabapps@.

جديد قناة أخبار التطبيقات في تيليجرام: تابعونا الان عبر قناة اخبار التطبيقات في تيليجرام لتحصلوا على مفاجآت عديدة وجديدة لا تفوت، تابعونا من هنا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. هههههه
    تقرير تحفه
    ابل اشترت شاشة سامسونج..لأنها الافضل..ليس لأن سامسونج قادره على توفير الكميه فقط.
    اشترتها لأنها افضل شاشه في السوق و لأنها من تطوير و انتاج سامسونج و ليس ابل

    كيف يمكن أن يستفيد القارئ من هذا الخبر ؟
    أن يشغل عقله ولا يكون أحمق
    يسرقون ماله و هو مبتسم
    انت تستخدم جهاز بشاشة سامسونج و معالج سامسونج
    و يضعون نظام متخلف لم يتم اضافة شيء مجدي، منذ ١٠ سنين ،و يتحكم بك
    و يسرقون قدرة جهازك بعد فتره لتشتري جهاز جديد.

    ببساطه
    ابل عباره عن شركة تصميم شكلي فقط
    و بعض المبرمجين الهواه مقارنةً مع مبرمجي نظام الاندرويد.

    مفاجئه *** لقد أضفنا خاصية nfc
    و فتح القفل ببصمة الوجه..
    الحمدلله على سلامتكم
    هذه الخواص موجوده منذ صدور
    Galaxy S3

    مفاجئة ***
    شاشه كامله
    كمان حمدلله عالسلامه
    شاومي الصينيه قبلكم بسنه و نصف اطلقتها .

    بالنهايه ..هذه شركات تجاريه
    و منافسه تجاريه
    لكن يبقى الحكم للمشتري
    بعض المشترين يحبون شراء التكنولوجيا فور صدورها مثل galaxy s3
    و بعضهم يحب الانتظار بعض سنين أخرى
    حتى يصدر i”con” x

  2. ما زلتم تمجدون آبل رغم سقطاتها وانا مستخدم لأبل ولاكن ليست كما كانت سباقه وجودتها أعدمتها تحديثاتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق