تقارير

مهم – آبل تعتذر لك عن إبطاء هاتفك و تقدم تخفيضاً على استبدال بطارية الآيفون!

بعد الفضحية التي طالت آبل خلال الأيام القليلة الماضية و اعترافها رسمياً بتعمدها إبطاء هواتف الآيفون مع تراجع أداء البطارية، قدمت آبل اليوم اعتذاراً لمالكي هواتف الآيفون عبر موقعها الرسمي كما أعلنت عن تخفيض تكلفة استبدال البطارية و حلول أخرى قادمة!

مهم - آبل تعتذر لك عن إبطاء هاتفك و تقدم تخفيضاً على استبدال بطارية الآيفون!
مهم – آبل تعتذر لك عن إبطاء هاتفك و تقدم تخفيضاً على استبدال بطارية الآيفون!

اعتذار رومانسي عن خطأ شنيع!

“لقد وصلتنا ردود الفعل من عملائنا عن الطريقة التي أدرنا بها أداء هواتف الآيفون ذات البطاريات القديمة. البعض منكم قد يشعر أننا خذلناه. نحن نعتذر. كان هناك الكثير من سوء الفهم حول تلك المشكلة، لذا نود إيضاح الأمر لكم و إطلاعكم على التغييرات التي سنجريها”

بهذه الافتتاحية بدأت آبل بيانها الأخير المنشور عبر موقعها الرسمي بخصوص مشكلة إبطاء هواتف الآيفون الأقدم، و شددت أيضاً أنها لم و لن تقوم بعمل أي شيء عن عمد من شأنه إنقاص العمر الافتراضي لأي من أجهزتها أو تخريب تجربة المستخدم و أن الهدف الأسمى للشركة هو صناعة منتجات يحبها الجمهور و تدوم لأطول فترة زمنية ممكنة.

ربما يتقبل البعض منا اعتذار آبل لأنه يثق بها و بمنتجاتها و له تاريخ طويل جيد معها، البعض الآخر فد يظل غاضباً و غير قانع بتلك العبارات الرومانسية التي تدغدغ المشاعر و له كامل الحق في ذلك.

مجدداً .. آبل تشرح و تدافع عن نفسها

من جديد أعادت آبل تبرير موقفها، فأوضحت أن بطاريات الليثيوم جميعهاًً لها عمر افتراضي محدد يتناقص تدريجياً بمرور الوقت و عدد مرات الشحن و كذلك بالظروف المحيطة غير الملائمة مثل البيئات الحارة مما يؤدي في النهاية إلى تناقص قدرة البطارية على إمداد مكونات الهاتف بالطاقة المطلوبة و لهذا قد تنتج مشكلة إيقاف التشغيل المفاجيء لهواتف الآيفون.

آبل ذكرت أنها لجأت إلى تقليل أداء هواتف الآيفون كي يستهلك طاقة أقل تتناسب مع الطاقة الخارجة من البطارية و بالتالي منع حدوث مشكلة إيقاف التشغيل المفاجيء و هو ما حدث قبل عام تقريباً مع تحديث iOS 10.2.1 الذي وضع حداً لتلك المشكلة.

بحسب آبل ، فإن الهواتف التي تم تعديل نظام استهلاك البطارية فيها عبر تقليل الأداء كانت iPhone 6 و iPhone 6 Plus و iPhone 6s و iPhone 6s Plus و iPhone SE و لاحقاً هواتف iPhone 7 و iPhone 7 Plus عبر تحديث iOS 11.2 .

حلول عملية لإصلاح المشكلة!

إذا كنت من أولئك الذين لا تهمهم العبارات الرومانسية و الكلمات المنمقة في بيان آبل و يعنيهم فقط الحلول العملية فإليك ما توفره لك آبل تعويضاً عما حدث و خطباً لودك لإعادة الأمور لمسارها الطبيعي:

آبل تخفض تكلفة استبدال بطارية الآيفون
آبل تخفض تكلفة استبدال بطارية الآيفون
  • إمكانية استبدال بطارية الآيفون بسعر 29$ فقط بدلاً من 79$ (أي تخفيض بقيمة 50$). هذا الأمر ساري على هواتف آيفون 6 فما أحدث و التي تحتاج بطاريتها للإصلاح و الاستبدال. تبدأ عملية الاستبدال من أواخر يناير 2018 و تسمتر حتى ديسمبر 2018.
  • في بداية 2018، سيتم إطلاق تحديث لنظام iOS لإعطاء المستخدم بيانات أكثر حول حالة البطارية لمعرفة إذا كانت حالتها تؤثر على أداء الجهاز أم لا.

هل اعتذار آبل مقبول بالنسبة لك؟ شاركنا عبر التعليقات

إذا كنت مطور وتود نشر تطبيقاتك عبر اخبار التطبيقات للوصول لشريحة كبيرة من المستخدمين العرب فراسلنا عبر البريد التالي: info@arabapps.org وسيكون تطبيقك قريبا في قائمة اخبار التطبيقات اذا كان بمستوى يليق بالمستخدم العربي.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

تطبيقات و أخبار التطبيقات لأجهزة آبل والأندرويد لا تتوقف على صفحاتنا عبر الشبكات الاجتماعية ، تابعونا عبر صفحاتنا المختلفة على Facebook  ، Twitter  ، Google Plus  ، Youtube ، Instagram ، Telegram

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫42 تعليقات

  1. *تبريرات ابل الكاذبة واحتيالها*

    حسب تجربتي ومعلوماتي في صيانة الاجهزة واستخدامي لاجهزة ابل وغيرها…
    هذا تبرير غير صحيح وغير مرضي وليس للمعالج علاقة بالبطارية والدليل…
    اغلبنا استخدم بطاريات في اسواء ظروفها وامكانياتها بل ان البعض لايغير البطارية الا بعد ان يتكرر انطفاء الآيفون والشحنة على ١٠٪؜. او ٢٠٪؜ مما يدل على عدم اسيعابها وسرعة تفريغ الشحنة الملحوظ وتلف البطارية
    ولم ولن نلاحظ ولم يسبق ان تباطئ الايفون عن الاداء في اصعب ظروف تمر على بطاريات اجهزتنا
    فكيف لي ان اصدق ابل والواقع والعقل يقول غير ذلك ،
    ولكن ابل تعمدت ابطاء اداء الاجهزة القديمة وإجبار المستهلك بالتحديثات بالقوة رغماً عنه ليجد جهازه عقيم بعد التحديث الجبري وتقوم الشركة بهذا الاجراء الغير مشروط لتعويض خسائرها من الاجهزة الحديثة التي ظهرت عيوبها في اول نزول لها للأسواق وتداول المجتمعات هذه الاخبار في وسائل الاعلام المحلية والدولية عن عيوب ومشاكل في الاجهزة الحديثة لشركة ابل على مستوى العالم وتسببت هذه الحقائق بخسائر واحراج كبير للشركة وهي الان تريد التعويض باي شكل من الاشكال ومنها ابطاء اداء الاجهزة القديمة ومن ثم اشاعة خبر ان السبب البطارية وذلك لإجبار المستهلك اما على استبدال البطارية او شراء ايفون جديد وكلها تصب في مصلحة ابل دون تقديم اي حلول للمستهلك
    وهذا يسمى تلاعب وغش وليست شطارة او تجارة

  2. هل من الممكن لاخبار التطبيقات ارساال رسالة لابل باسم مستخدمي التطبيق للتعبير عن غضبهم وعدم رضاهم ؟

  3. انا عندي iPhone 7 و الى الان على تحديث 10.2.1 و ما راح أحدث و اذا اطريت أحدث و واجهت اي مشكلة احتمال أبيع الجهاز و أنتقل للبيكسل ..و لأول مرة من اول جهاز لي مع أبل وهو iPhone 4 أفكر جديا في التغير..

  4. انا معاي 6s وغيرت البطارية ، لكن شاشة الجهاز بتعلق وما بتشتغل ، لازم اسكر الشاشة وافتحها كمان مره علشان ترجع تشتغل

  5. اخي محمد وجميع المشاركين
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    ان مشكلة ابل ليست في التلاعب بعملائها ولكن أيضا تسمح للمبرمجين أيضا بالتلاعب بالمستخدمين فكم من برنامج تم شرائه و يتضح في التحديث الجديد انه لا يعمل و مبرمج التطبيق يستغلها فرصه و يوقف التطبيق و يستحدث اسم جديد و ينزل تطبيق جديد باسم جديد و على العملاء الشراء من جديد و المفترض ان يعمل التطبيق السابق دون تدخل المبرمج او ان يكون هناك ضمانات اخذتها ابل على المبرمج لدعم تطبيقه و في النهاية يضيع المستخدم
    انا مستخدم ايفوني و لكن من متابعاتي للانضمة الاخرى ارى انه يوجد اهتمام من الشركات الاخرى و ان ابل اهم مالديها مبيعات الاجهزة الجديدة وأما الاجهزة السابقة لا قيمة لها و لا لمستخدميها الذين كأنو في وقت هم من رفع ارباحها
    تبا لشركة ابل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق