وأخيرا جاء الايفون 5 ! فهل انفعلت من ظهوره ؟

لقد جاء الايفون 5 اقل من التوقعات بمعنى انه لم يحمل الينا أي مفاجآة تثير الدهشة، فقد كانت غالبية مواصفاته بل وأكثر منها متوقعة ومنتظرة سواء من خلال الشائعات التي ترددت بكثرة قبيل ظهوره او بسبب ضرورة هذه العناصر بحكم التطور التكنولوجي الحاصل منذ ظهور الجهاز الذي سبقه.

الايفون 5

الايفون 5

فقد كنا نعرف وبدقة كبيرة كيف سيبدو الجهاز من حيث التصميم الخارجي منذ عدة أسابيع وانه سيأتي بشاشة اكبر من سلفه كان بمثابة حقيقة لا جدال حولها، حتى ان السماعات الجديدة في اسفل الجهاز كانت معروفة حتى قبل ظهور الجهاز. إذن المؤتمر الذي عقدته امس ابل لم يتضمن أي مفاجأة لاؤلئك الذين يتابعون اخبار ابل ابدا.

عودتنا ابل على مدار السنين على قدرتها التكتم على كل ما يتعلق بالاجهزة التي تنوي اطلاقها، ولكن يبدو ان هذه القدرة بدأت تقل مع السنين، ولم يعد بمقدور الشركة العملاقة التكتم والحفاظ على السرية التامة بكل ما يتعلق بالجهاز الجديد. فقد ظهرت كل العناصر التي سمعنا بها عن طريق الشائعات قبل ظهور الجهاز، ومع هذا تمكنت ابل من اطلاق مفاجأة لم يكن احد قد ذكرها في تكهناته، وهي ان الجهاز مزود بثلاثة مايكروفونات وخمسة مغناطيسات. وإذا سألني احد ما المقصود بثلاثة مايكروفونات او خمسة مغناطيسات، فلن استطيع الرد على سؤاله وقد يكون هذا هو السبب بأن الجميع رأى في هذه المواصفات ما لا يستحق التسريب.

وبالرغم من خلو الحدث من المفاجآت، لا يمكننا القول ان الامر لم يكن يستحق كل هذا الانتظار. ورأينا خلال الاسابيع التي سبقت ظهور الايفون 5 كيف راح الجميع يهتم بهذا الموضوع حتى البعيدين عن عالم التكنولوجيا. إذن يمكننا القول ان ظهور الايفون الجديد تحول بحد ذاته الى حملة توعية تكنولوجية للجميع، ولا اظن ان احدا خاب امله في نهاية المطاف.

ثقافة تكنولوجية

لقد اصبح عالم التكنولوجيا جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية. لن انسى كيف سخر مني احد الاصدقاء حين كنت اترقب ظهور الجهاز السابق من ابل، وهو الايباد الجديد. عندها قال لي صديقي انني مصاب بالجنون لأنني ملتصق بجهاز الكمبيوتر وأتابع مؤتمرا للكشف عن جهاز جديد. لم استغرب النبرة الساخرة لأنني اعرف تماما كيف كان سيتصرف هذا الصديق حين يترقب ظهور سيارة جديدة من شركته المفضلة.

اذن اصبح تعلقنا بالتكنولوجيا كتعلق أي منا بسيارته المفضلة او اكثر من ذلك حتى. لقد اصبح عالم التكنولوجيا جزءا من ثقافتنا اليومية، ولم يعد يعجب احد حين يرى طابورا من الناس امام حانوت لبيع الاجهزة التكنولوجيا تماما كالطابور امام شباك التذاكر لمباراة كرة القدم هامة او امام المكتبات عند صدور كتاب جديد. وقد يكون هناك من يعتبر انه من السخافة مساواة التكنولوجيا بالأدب والرياضة، ولكن علينا الاعتراف بأن التكنولوجيا اصبحت تؤثر في حياتنا اليومية بقدر لا يقل عن الأدب بل وقد يكون لها تأثير اقوى من الكتب التي نقرأها ولذا لا غريب في اننا متلهفون لرؤية الجهاز الجديد.

ومثلما كنا في الماضي نتقصى اخبار أي لاعب جديد لفريقنا المفضل، اصبحنا اليوم نبحث عن أي صورة تتسرب للجهاز الجديد القادم، وكما اننا نتابع كل صغيرة وكبيرة عن اللاعب الجديد في فريقنا المفضل، نحاول بنفس الطريقة تتبع الجديد ومواعيد ظهور الجهاز الجديد المرتقب ونستفسر عنها لدى شركات الهواتف الجوالة لنتعرف على كل جديد في هذا المجال. الاثارة هي نفس الاثارة والثقافة هي نفس الثقافة، والفارق الوحيد هو في المنتج فقط.

قد ينتقدني البعض بأنني اميل الى متابعة المنتجات لدرجة ان الطريقة الرأسمالية للحياة اخذتني بعيدا عن القيم الانسانة المعهودة، لهؤلاء اجيب بأنني فخور بمتابعتي لكل جديد في التكنولوجيا رغم انها قد تبدو متدنية القيم في اعينهم، ولكني كبقية المهتمين بكل جديد في عالمنا سريع التطور لا يمكننا التغاضي عن جوانب بأكملها فقط لكي ابدو وفيا لتقاليد قديمة.

نعم اتابع كل جديد واستمتع به تماما كما يستمتع غيري بأمور تهمه، العالم المتجدد يجدد معه المعايير والقيم والاهتمامات وعلينا مواكبة هذه المعايير كي نعيش اللحظة الحالية وليس لحظة الامس.

عودة الى الايفون 5

لقد اصبح جزءا من ثقافتنا التكنولوجية كل هذه الطقوس التي تسبق الكشف عن جهاز جديد من شركة ابل، تستحوذ على كل حواسنا لاسابيع طويلة قبل ظهور الجهاز المرتقب، ويمكننا ان نؤكد ان هذا لن يتغير كنمط حياة حتى في السنوات القادمة، على الاقل ليس قبل ظهور نوع جديد من الاجهزة التي قد تستحوذ على اهتمامنا اكثر من الحالية. يمكنك الانضمام الى هذه الطقوس والمشاركة بها، ويمكنك الاستخفاف بها والتهكم عليها وعلى كل من يقوم بها، ولكنك لا تستطيع التغاضي عنها والتظاهر باللامبالاة إزائها.

في الحقيقة ليس في الامر ما يعيب هذا التصرف لأن ابل مع كل جهاز مهما كان صغيرا، فإنها تملي علينا حياتنا التكنولوجية وتشير الينا بالاتجاهات القادمة في عالم التكنولوجيا وهذا بحد ذاته التطور التكنولوجي الذي لا ينبغي علينا ان نهمله وان نتغاضى عنه لأن نجاحه جزء من نجاحنا في الحياة ككل.

ولكن ابل ليست الوحيدة في هذا المضمار. فقد كشفت نوكيا مؤخرا عن اجهزة جوالة جديدة مثير جدا، وشركة أمازون كشفت هي الاخرى عن نماذجها الجديدة من “كيندل فاير” وكذلك سامسونج لا تيأس في طرح الاجهزة الجديدة حتى بعد خسارتها لقضيتها امام ابل فكشفت عن جهاز جالاكسي نوت 2.

لم نشهد خريفا بهذه الكثافة من الاجهزة الجديدة الناجحة من قبل. ومن يعتقد ان لا علاقة لشركة ابل بهذا التطور الرهيب في عالم التكنولوجيا فأنه مخطئ تماما، وكأنه يعيش على كوكب آخر.

وفي النهاية على هواة التكنولوجيا الحديثة توخي الحذر من الوقوع في فخ اعرفه تماما، وهو ان يسارع الآن الى استبدال جهازه السابق بجهاز الايفون 5، وعندما يقترب موعد الكشف عن الجهاز التالي من ابل، يعتريه شعور مماثل يدفعه الى استبدال الجهاز الجديد بجهاز احدث منه، هذا السعي المضني وراء الجديد لا نهاية له وهو الشهادة بأنك اصبحت مدمنا على التكنولوجيا الحديثة التي لا تتوقف عن التطور وهي في الواقع جزء من ثقافتنا الجديدة شئنا ام ابينا.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في جوجل بلس لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

759 تعليق

  1. بصراحه جميل جدا بس القيمه غاليه

  2. آي فون 5افضل ومعروفة شركة ابل جودة منتجاتها وسرعة الأسفون وان شا الله بشري ايفون 5

  3. خلود العتيبي

    بصراحه حلو بس كم سعره

  4. بصراحه جلاكسي أس ٣أحلى تعييييييييش سامسووووووووووووووونج

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*