حرب الاجهزة اللوحية: مايكروسوفت تتوغل في مناطق ابل

بعد ان ظن الجميع ان مايكروسوفت شركة هرمت وباتت حركاتها بطيئة بعض الشيء، فاجأت الشركة الجميع قبل يومين وأطلقت جهاز Surface لتعلن من جديد عن وجودها.

جهاز Surface

جهاز Surface

ورغم ان لمايكروسوفت تجربة سابقة في صناعة الاجهزة بعد طرحها جهاز Xbox كمنصة للألعاب وكذلك هواتف ومشغل للملفات الصوتية وكلها شهدت فشلا ذريعا، ها هي تخوض مضمار تصنيع الاجهزة من خلال طرح جهاز لوحي خاص بها محاولة التنافس مع شركات ثبتت اقدامها في سوق الاجهزة اللوحية منذ زمن بعيد.

وبينما لا تزال تسيطر “ابل” على سوق الاجهزة اللوحية الذي لم يكن قائما قبل ظهور الايباد، كان العالم يترقب ما ستطرحه العملاقة الاخرى جوجل من خلال جهازها اللوحي المنتظر نيكسوس بعد اسبوع ونيف، إلا أن مايكروسوفت اطلقت المفاجأة المدوية بعد الكشف عن جهازها اللوحي الذي لم يكن احد ينتظره من مايكروسوفت بالذات.

جهاز Surface الذي صنعته مايكروسوفت مزود بشاشة HD قطرها 10.6 بوصات وهي اكبر من شاشة الايباد بنحو بوصة كاملة، والجهاز رغم كبر شاشته لا يزال يبدو مريحا للعمل وهو في نموذجين: عادي وPro. النموذج العادي يعتمد معالج Nvidia Tegra وفيه منافذ SD وUSB2 وMini HDMI وذاكرة سعتها 32 جيجا بايت ونموذج بـ 64 جيجتا بايت في حين وزن الجهاز لا يتعدى 676 غراما فقط (اثقل من الايباد بـ 24 غراما).

واما نموذج Pro من هذا الجهاز فسيثير حسد بقية الاجهزة. وهو مزود بمعالج i5 القوي جدا من صنع انتل وفيه منافذ SB3, microSDXC, Mini DisplayPort وذاكرة تخزين سعتها 64 او 128 جيجا بايت، وأما وزنه فيبلغ 903 غراما، ليس خفيفا كجهاز لوحي، ولكن نموذج Pro ليس جهازا لوحيا بمعنى الكلمة.

اما النموذج العادي فهو مزود بنظام تشغيل RT وهو نسخة مختصرة من نظام ويندوز 8 الجديد، أي انه بنظام تشغيل عادي يستخدم لأجهزة الموبايل. من ناحية أخرى فإن مستخدمي اجهزة Pro سيتمتعون بنظام ويندوز 8 الذي يتضمن شريط ادوات يعرفه المستخدمون من نظام ويندوز ويتيح تشغيل برامج بلا حدود، تماما كما هو الحال في جهاز الحاسوب العادي.

النموذجان مزودان بركيزة خلفية يتكئ عليها الجهاز بصورة افقية ويمكن اضافة كساء للجهاز ليس كأي كساء عادي وانما يتحول الى لوحة مفاتيح ترتبط بالجهاز ويمكن استخدامها على انفراد من الجهاز. والكساء المذكور يكون بحالتين: ازرار مسطحة وحساسة للمس، او ازرار للضغط عليها تقليدية الشكل.

بهذه الطريقة اصبح لدينا جهاز لوحي بكل مزاياه وهو بذات البساطة وسهولة الاستخدام التي لم نعرفها لغاية الآن لدرجة انه يمكن اعتباره جهاز حاسوب نقال لسعة مهامه لاسيما عند الحديث عن نموذج Pro.

مايكروسوفت لا تنافس شركاءها

هل تعتبر مايكروسوفت خائنة لشركائها بمجرد انتاج جهاز كهذا بنفسها؟ وهل ستحاول الشركة عرقلة هؤلاء الشركاء عندما يفكرون بإنتاج جهاز لوحي؟ لو نظرنا الى جوجل، نلاحظ انها حتى حين اطلقت جهازا خاصا بها فإنها كانت تلجأ الى شركائها ليصنعوا لها هذا الجهاز حتى وإن كان يحمل اسمها، وبهذا طورت من شراكتها مع الآخرين ولم تخض التنافس معهم رغم ان الوضع قابل للتغيير بعد استحواذ جوجل على شركة “موتورولا موبايلتي”.

ولأن مايكروسوفت تعي مقدار الحساسية الكامنة في مثل هذا الخطوة، ولهذا حاول مدير عام عملاقة البرمجيات ستيف بالمر طمأنة شركائه بأن جهاز Surface جاء ليمهد الطريق امام اطلاق النسخة القادمة من نظام ويندوز الشاملة التي ستعتمد في الاجهزة اللوحية ايضاً إلا وهي نسخة ويندوز 8.

وبالرغم من انتاج مايكروسوفت لهذا الجهاز إلا انها ستبقى عملاقة في مجال البرمجيات وستبقى الشركات التي تتعاون معها بحاجة الى نظامها ويندوز لاعتماده في اجهزة الحواسيب التي تنتجها بقية الشركات، ولن تحدث هزة ارضية في عالم التكنولوجيا بمجرد ظهور هذا الجهاز على الاقل ليس في الفترة القريبة المقبلة.

وبينما يعتبر جهاز الايباد ممتعا اثناء الاستخدام، فإن مايكروسوفت تمكنت بدورها من حل اللغز الذي عجز عن حله العديد من قبلها، وهو تحويل الجهاز اللوحي الى أداة عمل يستدمه رجال الاعمال بحق وبنجاح دون المساس بهيئته كجهاز لوحي. والآن اصبحت الكرة في ملعب “ابل” وبقية الشركات للرد على هذا التحدي.

كم يبلغ ثمن الجهاز؟

كم يبلغ ثمن الجهاز؟

السؤال المفتوح هو: كم يبلغ ثمن الجهاز ؟

اصبح بوسع مايكروسوفت الآن خوض المنافسة مع الايباد بفضل ملكيتها للويندوز 8 ولجهاز Surface، وهذا ما قد يزحزح “ابل” عن عرش الاجهزة اللوحية ذات يوم. ولكن قبل ذلك علينا ان نعرف امرين لكي نجزم بأن مايكروسوفت عازمة على منافسة الايباد:

الاول هو: كيف يعمل الجهاز؟ رغم ان Surface من الناحية النظرية يبدو جهازا في قمة الروعة، إلا ان التجربة تقتضي التحقق من عمله على ارض الواقع، إذ كنا شاهدين على اجهزة بمواصفات نظرية رائعة ولكن بأداء متدني.

وأما السؤال الثاني فهو: كم سيبلغ ثمن الجهاز؟ كما نعلم لم يتم الكشف لغاية الآن عن سعر جهاز Surface وهو امر مستهجن ان يصل الجهاز مرحلة متقدمة كهذه من الانتاج دون الكشف عن تكلفته وسعره للمستهلك. في الجانب الآخر اعتدنا على حد اعلى من اسعار اجهزة “أبل”، وخاصة الايباد، وأي نموذج جديد منه يكون سقف ثمنه 499 دولار، وعند ظهور الايباد الجديد يتم خفض سعر سلفه الى 399 دولار.

في مثل هذه الحالة ينبغي على مايكروسوفت التي تسعى الى منافسة الايباد ان تطرح جهازها بسعر لا يتجاوز 499 دولار، وقد تنجح في تسويق الجهاز بسعر 599 دولار (هذا يساوي ثمن الايباد مع WiFi وذاكرة سعتها 32 جيجا بايت). اما السعر الاولي لنموذج PRO  لجهاز مايكروسوفت الذي قدر بـ 999 دولار فيعتبر سعرا باهظا رغم مزايا الجهاز الخارقة، وستجد مايكروسوفت صعوبة في تسويقه بهذا السعر علاوة على انها لن تستطيع التقدم على “ابل” في بهذه الطريقة.

إذا نجحت مايكروسوفت في طرح جهازها بسعر معقول مع كل ما يرافقه من توقعات فإننا سنشهد اول جهاز يخوض تنافس حقيقي يهدد جهاز الايباد، ولكن على الشركة ان تقوم بهذا بأقصى سرعة ممكنة لكسب الوقت.

الى ذلك فإن موعد اطلاق Surface لا يزال طي الكتمان في حين من المتوقع ان تطرح جوجل جهازها اللوحي نيكسوس المرتقب مع نهاية الشهر الجاري خلال مؤتمر المطورين، وهذا لن يجعل طريق جهاز Surface مفروشا بالورود.

من الصعب مقارنة ما تطرحه جوجل مع ما تطرحه مايكروسوفت من حيث السوفت وير، إلا في حال طورت جوجل في السر نظام تشغيل يجمع بين متعة استخدام الجهاز اللوحي ومتعة استخدام الحاسوب الشخصي مثل نظام ويندوز 8.

كلما اسرعت ماكروسوفت في طرح جهاز Surface وجاء وفق الآمال المعقودة عليه، كلما كسبت الرهان على انها المنافس القادم لجهاز الايباد الذي ستحتل به حيزا واسعا في عالم الاجهزة اللوحية.

شاهدوا هذا الفيديو الذي يقارن الاعلان عن الايباد من قبل ستيف جوبز والاعلان عن Surface من مايكروسوفت:

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في جوجل بلس لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

103 تعليقات

  1. والله شدني الجهاز وقلت اخيرا جهاز لوحي ممكن الاستفادة منه
    ماهو الايباد جهاز الالعاب والترفيه تصفح فقط … اخيرا جهاز فيه
    وورد وفوتوشوب شي صراحة تستفيد منه …
    لكن الله يفشله علق عليه وراح بدله ويا قلب لا تحزن

  2. فايز الشهري

    الحقيقة شركة مايكروسوفت شركة عالمية تدعم دول العالم دون احتكار …

  3. السلام عليكم
    الايباد جهاز جميل شكلا
    تطبيقات متعدده
    العاب
    عيوبه
    تقييد المستخدم بعدم سهولة تبادل الملفات حتى مع اجهزة ابل صعب
    فيه بعض الامكانات لايستفاد منها مثل البلوتوث
    ايضاصعوبة التعامل مع الجهاز لايمكن فعل شئ الا عن طريق الاي تونز
    صعوبة حفظ الافلام الموسيقى وعدم وجود ملف خاص بها على الجهاز
    اما المايكروسوفت
    يميزها تعرف اي جهاز عليها والعكس صحيح
    نظام الاوفيس جبار وعملي ويحتاجه الاغلبية
    سهولة التحكم ومشاركة الملفات سواء عن طريق الusb او عن طريق البلوتوث
    شعورك بالرضا وانت تملك التحكم بزمام الامور
    عيوبة ثقل نظام التشغيل وبطئه
    لايوجد متجر جيد بنظام الويندوز
    بالنسبة لمحبي الالعاب فإن حجم الالعاب ان وجدت كبير جدا
    امامن ناحية تعليق الاجهزة فجميعها تعلق وان كانت الويندوز اكثر تعليقا
    لذا لااتوقع نجاح تابلت لميكروسوفت حتى يتم توفر متجر جيد وكذلك وجود نسخة خفيفة من الويندوز
    وسلامتكم

  4. الاكس بوكس فشل فشل ذريع

    واضح انك ما تعرف انه دمر البلايستيشن وننتندو ونجح نجاح ما له مثيل اخوي حاول تتاكد من معلوماتك يا جاهل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*