تيم كوك على غلاف مجلة Fortune الامريكية

نشرت مجلة Fortune تقريرا موسعا عن تيم كوك – المدير التنفيذي لشركة “ابل” استعرضت فيه الخطوات التي اتخذها كوك منذ ان تسلم مهام ادارة امبراطورية التكنولوجيا “ابل” من سلفه الراحل ستيف جوبز، مع التأكيد على انه احدث تغييرا على نمط وهيكل شركة “ابل” لتبدو شيئا فشيئا كشركة طبيعية.

تيم كوك على غلاف مجلة Fortune الامريكية

تيم كوك على غلاف مجلة Fortune الامريكية

ومن الأمثلة التي وردت في التقرير عن التحول الهيكلي الذي احدثه تيم كوك في شركة “ابل” هو توزيع الأدوار والمهام على مختلف المسؤولين في مناصب رفيعة في الشركة. فبينما اعتاد ستيف جوبز في الماضي على القيام بكل العمليات المعقدة والهامة بنفسه، مثل اقتناء شركات أخرى او دمج شركات صغيرة مع شركة “ابل” وغيرها من العمليات التي تعتبر معقدة، فإن تيم كوك قام بتوزيع هذه المهام على عدد من المسؤولين في الشركة ليقوم كل بدوره على انفراد.

فقد اوكل كوك على سبيل المثال مهمة اقتناء وشراء شركات أخرى لأدريان فريكا – الذي جاء من احد البنوك للعمل في “ابل”، وهو يدير هذا الملف تحت اشراف كوك ولكن باستقلالية مطلقة. ولهذا صار بوسع شركة “ابل” ان تجري مفاوضات بعدة صفقات بالتوازي دون ان تعيق الواحدة الاخرى.

استهل لاشينسكي، معد هذا التقرير لمجلة Fortune، مقاله بقصة قصيرة عن جولة قام بها عدد من المستثمرين في شركة ابل تم تنظيمها في فبراير الماضي. وكعادتهم، جلس المستثمرون في قاعة يتابعون التقرير المالي الذي يعرضه عليهم المدير المالي للشركة بيتر اوفنهايمر. ولكن فجأة وبعد ان بدأ اوفنهايمر حديثه بقليل، دخل المدير التنفيذي تيم كوك القاعة وجلس في السطر الاخير من المقاعد خلف الحضور. جلس بهدوء وصمت وأخذ يصغي لما يقوله اوفنهايمر في تقريره المالي امام المستثمرين، وانتظر الى ان انتهى المدير المالي من تقريره وعرضه للمعطيات المالية للشركة التي تهم المستثمرين، ثم وقف كوك وقدم ملاحظاته وقدم الاجابات على بعض تساؤلات المستثمرين حتى انه قال ضمن ردوده “ان فيسبوك أقرب ما يمكن لتكون ابل”.

لم يسبق ان تحدث ستيف جوبز مع أي من المستثمرين ولم يسبق ان حضر مثل هذه اللقاءات إطلاقا، وكان هذا الدور سابقا منوطا بتيم كوك بوصفه مسؤولا عن هذا القسم في “ابل” إبان عهد ستيف جوبز. ولكن كوك يرى انه من الافضل ان يبقى المدير التنفيذي على تواصل مستمر مع المستثمرين في شركته. مثل هذا التصرف يشهد على شفافية وانفتاح في عمل الشركة امام مستثمريها، وهذا بلا شك يروق لكل مستثمر يضخ امواله في “ابل” كي يطمئن على هذه الاموال بعد ان ساورت البعض شكوك عند رحيل جوبز واستلام كوك مقاليد ادارة الشركة.

يذكر ان تيم كوك لم يشرع في تغيير شركة “ابل” فقط بعد تسلمه الادارة العامة للشركة، بل شرع في هذه العملية منذ عام 1998 بصفته آنذاك مديرا إداريا للشركة حين تمكن من إصلاح الفوضى التي كانت تترك آثارا سلبية على علاقة الشركة بمصانعها ومستودعاتها وشبكة التجار الذين يسوقون منتجاتها. ولهذا ليس من الغريب ان يقوم تيم كوك بنفسه بزيارة للصين في محاولة لتحسين ظروف العمال في مصانع “فوكسكون” التي تصنع اجهزة “ابل” هناك بعد تعرض الشركة للانتقادات بسبب ما يتعرض له عمالها من ظروف عمل متدنية في تلك المصانع.

ويتحدث العمال في شركة “ابل” ومعارف المدير العام من الشركات الاخرى التي تتعامل مع “ابل” عن ان تيم كوك شخص يمكن الوصول اليه والتحدث معه في كل وقت وانه على استعداد دائم للاصغاء لكل حوار وانه مختلف تماما عن سلفه ستيف جوبز. وعلى ما يبدو ان كوك ادرك جيدا ان من مصلحة الشركة ان لا يتبع نهج سلفه في التعامل مع المحيطين به وفي ادارة الشركة. وبالرغم من قصر المدة منذ تولي كوك لهذا المنصب إلا ان انجازات الشركة تحت قيادته اكثر من باهرة. ومن المنتظر في السنوات المقبلة ان تواصل مجلة Fortune كما كل مصدر آخر متابعة طريق تيم كوك كمدير لأكبر شركة في العالم كي نرى نحن الى اين سيقودها في المستقبل.

تيم كوك على غلاف مجلة Fortune الامريكية

تيم كوك على غلاف مجلة Fortune الامريكية

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في جوجل بلس لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

85 تعليق

  1. تركي الحربي

    الصورة الأخيرة كنه شغال في الدفاع المدني
    << الناس وين وأنت وين

  2. تيم كوك مدير ناجح وبسببه نجح ستيف (جوبز) عبدالفتاح جندلي يقود التحول بشركة ابل الى لا مركزيه شفافة معطيا كل مدير صلاحياته حسب تخصصاته ويمكن ان نرى في قادم الايام فتح نظام التشغيل الآي أو اس وإلغاء الابستور وتحميل البرامج مباشرة على نظام التشغيل. مقال جيد والى الامام دائماً اخبار التطبيقات.

  3. جميل ورائع

  4. عفواً اخوي(جاسم ) اسفه سامحوني

  5. صادق اخوي (طارق ) الحين ستيف موعاجبكم وش مسويين فينا انتوا اول ستيف ستيف ستيف الاسطوره ستيف والحين تيم احسن ولا مالكم رااااي

  6. وقفة تأمل:
    راتب تيم كوك مدير آپل وراتب عامل في مصنع فوكس كون الصيني المنتج لكل اجهزة أپل….

  7. لو انا سويت جيلبريك للجهاز وبعدين نزل تحديث جديد للجهاز وانا سويت هذا التحديث الجيلبريك يروح ولا ما يروح؟؟؟؟

  8. من الغباء أن تغير في أقوى شركة في العالم
    اعتقد أن كوك يلعب بالنار فالذي يجد شركة أبل بهذه القوة والسمعة ويحاول تغيير سياستها في نظري يعتبر مجنون

  9. ياسبحان الله
    الحين صار ستيف مو عاجبكم !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*