خدمة السحابة من أبل ما هي إلا البداية بالنسبة لشركة أبل

كي لا يساور احد أدنى شك في انجازات شركة “ابل” خلال الربع الأخير من العام المنصرم، نذكر أن اكبر إسهام جاء به تيم كوك – المدير التنفيذي الجديد للشركة، هو خدمة iCloud التي ظهرت مع ظهور النسخة الخامسة من نظام iOS وانضمام 85 مليون مستخدم جديد استفادوا من هذه الخدمة خلال الأشهر الثلاثة الأوائل من إطلاقها ولم تكن هذه سوى البداية.

خدمة السحابة من أبل ما هي إلا البداية بالنسبة لشركة أبل

خدمة السحابة من أبل ما هي إلا البداية بالنسبة لشركة أبل

وكنا شاهدين حين أعلن تيم كوك قائلا: “هذا ليس منتجا جديدا وحسب، إنه إستراتيجية العقد القادم”. وتأكيدا لقوله، جلب كوك شخصا جديدا هو أدي كيو وعينه في منصب نائب المدير التنفيذي للشركة لشؤون الانترنت، وألحق هذا التعيين بطرح أسهم iCloud للتداول مما يشير إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه كوك لهذه الخدمة الجديدة ناهيك عن مركز المعلومات الذي أقيم حديثا في شمال كارولينا والذي تقدر قيمته بقرابة مليار دولار مما يدل على مدى جدية “ابل” في هذا الجانب من نشاطها.

لقد استثمرت “ابل” في خدمة iCloud مبالغ طائلة، وهنا نتساءل عن تطلعات الشركة بخصوص مستقبل هذه الخدمة وكيف ستطورها؟ وإذا أخذنا بعين الاعتبار تاريخ الخدمات في “ابل”، فيمكننا التأكيد بكل ثقة أن “أبل” ستطور تطبيقات وبرمجيات من شأنها تحسين الخدمات المنتظرة من iCloud مثل موائمة هذه الخدمة مع “الايتونز” ومع انسياب الصور، ولكن تبقى هذه خدمات صغيرة.

أمام شركة “أبل” الآن فرصة عرض سلسلة من الخدمات الشبكية على المطورين وعلى ملايين المستخدمين لأجهزة الايفون والايباد ولحواسيب ماكنتوش: خدمة شبكية مثل تخزين مختلف المعطيات، عرض خلاصة وسائط التخزين، التحكم من خلال التعليمات الصوتية، تنبيهات وبلاغات.

التخزين: تتيح iCloud للمستخدم إمكانية الوصول إلى كل ما حفظ على “سحابته” سواء صور أو أغاني أو أرقام هواتف أصدقائه، مستخدما أي جهاز بحوزته، يكفي أن يعمل بنظام iOS أو نظام OS X “ليون” الخاص بماكنتوش.

ولكن ماذا بشأن الوصول إلى ملفات وتطبيقات موجودة على سطح المكتب في أي جهاز من هذه الأجهزة ؟ لقد طرحت “ابل” في الأسواقMacBook Air  الذي تعتبره الشركة على قدر كبير من الأهمية. ولهذا فإن الخطوة القادمة هي صناعة أجهزة حاسوب انحف من الحالية واقل وزنا ذات إمكانيات محدودة للتخزين من خلال MacBook بالاعتماد على خدمة “السحابة”، أي حفظ البيانات وكل الملفات على iCloud. فتصور أن يكون بحوزتك جهاز حاسوب بقدرات متواضعة للتخزين ولكن مع اتصال مستمر بخدمة “السحاب” حيثما تتواجد.

نعلم أن شركة “ابل” تحوم حول هذه الفكرة منذ زمن طويل، وكان ستيف جوبز منذ عدة سنوات يفكر بالاستحواذ على DropBox ، وبالفعل توجه ذات مرة إلى مؤسس الشركة درو يوستن وقال له: “لقد طرحتم إستراتيجية وليس منتجا”. وكان جوبز يدرك مدى أهمية هذه الخدمة للمطورين في شركة “ابل” بقدرات هائلة من التخزين على السحابة، وبعدما رفضت شركة DropBox عروض “ابل” للاستحواذ، اضطرت “ابل” إلى إنشاء خدمة مماثلة خاصة بها وهي iCloud.

خدمة مكان التواجد

خدمة مكان التواجد

مكان التواجد: استحوذت “ابل” في عام 2009 على شركة Place Bese وفي عام 2010 امتلكت شركة Poly9 وحثت بعد ذلك مطوريها على تصميم التطبيقات التي تعتمد على مكان تواجد الجهاز (ومعه المستخدم) على الخارطة. الآن أصبح لدى “ابل” عدة خدمات تعتمد على مكان تواجد المستخدم حامل جهاز “ابل” مثل: Find My iPhone، Find My Friends، وسيكون من الشيق أن تخوض شركة “ابل” تطوير خدمة مشابهة لـ Api من صنع وتصميم مطوري الشركة.

خدمة سيري للتحكم الصوتي

خدمة سيري للتحكم الصوتي

التحكم صوتيا: لا تزال Siri نسخة تجريبية (بيتا)، الأمر الذي يعني أنها لا تزال منتجا غير متكامل، ونظرا للإضافات العديدة التي تظهر في السيديا باستمرار فإن “ابل” بصدد الكثير من العمل كي تتم هذه الخدمة حتى النهاية. ولكن ما الذي ستقوم به “ابل” خلال الأعوام المقبلة ؟ من المقبول ومن الطبيعي أن نرى تقنية Siri مدمجة في أجهزة أخرى جديدة من شركة “ابل”. فالمستقبل ينبئ بالتحكم بمختلف الأجهزة من خلال التعليمات الصوتية، وهنا يأتي دور تقنية Siri، فهي ليست مجرد تجربة، انها الاتجاه الأساسي في التطور القادم لشركة “ابل”. وإذا حاولنا قراءة الصورة بشموليتها فإننا نلاحظ أن شركة “ابل” سجلت عدة براءات اختراع باسمها، فحواها التحكم الصوتي بعدة أجهزة الكترونية من ماكنتوش وحتى أجهزة الكهرباء البيتية وليس فقط الايفون.

يشار إلى أن “ابل” لا تستطيع التفاخر بتاريخ من النجاحات الكبيرة القائمة على خدمة الانترنت، ولكن حقيقة أن شركة “ابل” بدأت تعير هذا الجانب الاهتمام الأكبر، يدل على ادراك عميق من جانب الشركة بأنه مهما كانت التطبيقات التي تطورها ثمينة ومدرة للأرباح فلا يمكن الاستمرار على هذا الحال خلال العقد القادم بدون الاعتماد على خدمات أساسها شبكة الانترنت.

ولهذا لا خيار أمام “ابل” سوى الاستمرار في تطوير هذه الخدمات نظرا إلى تطلعات الشركة في فرض الكمبيوتر الشخصي على المستهلك مستقبلا، والذي لا بد له أن يعتمد على خدمة التخزين iCloud علاوة على مختلف الأجهزة التي ستعتمد هي الأخرى على هذه الخدمة من خلال التطبيقات.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في جوجل بلس لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

90 تعليق

  1. يا شباب ابي السيديا للايفون٤ نسخه ٤.٣.٥ ضروري بليزززز

  2. شكرا لكم

  3. نعم آبل ذكيه تنظر للمستقبل .. نعم المستقبل (القريب) يقول أن الشركات الناجحه هي من تحاول مساعدة وجذب المستهلك بأن معلوماته متوفرة له في اي مكان وزمان، وبذلك سواء كان معك لابتوب او جاهز ايفون او غيرهما يمكن الحصول على معلوماتك بكل سهوله .

  4. السلام عليكم
    عجيب أمركم يا إخوان ، والأعجب من أخي الكريم صاحب الموضوع ، لم يذكر أبداً ولا ريح تشبيه لخدمة مايكروسفت SkyDrive إللي مربوطة بإيميل الهوتميل ، والمبالغة بالوصف بخدمة آيكلود وكأنها أول من سوتها آبل ، صراحة أقرأ الموضوع وما أصدق عيني هل أنا كنت أستعمل خدمة SkyDrive درايف من كم سنه أول ما طلع جهاز htc hd2 بنظام ويندوز موبايل والا أنا واهم ، وبعت الجهاز ولحد الآن ملفاتي فيها ومتى ما حبيت أنزلهم بأي لابتوب وغيره أنزلهم ، حتى تلقى SkyDrive في الآيفون .
    والله العظيم بعض الأحيان لما أقرأ مواضيع في مواقع الآيفونات أقول في نفسي هل يعقل أصحاب مواقع ويمدحون بخدمة نزلت لأبل ويبالغون فيها ولا ينتبهون إنها نازله في شركات ثانية ، خدمة سيري في الآيفون هل تعلمون إنه موجوده شبيهه لها في نظام ويندوز فون 7 الجديد ، إلى درجة إني أكتب بالماسنجر بدون ما أحرك أصابعي ، فقط أتكلم وهو يكتب عني ، وأسأله أي شئ ويجاوبني ، مع ذلك صارت المبدعة والعبقرية هي آبل ، ولما نتعمق أكثر ونشوف الأنظمه الأخرى كان عرفنا من له السبق ، أملك جميع الأنظمه والله العظيم إني أقول في نفسي الحمدلله ما حرمت نفسي لنظام واحد وأجرب وأشاهد مالجديد في بقية الأنظمه ، وأن لا أتعصب لأي نظام ، الغريبه أن الكثير منكم لهم إيميل بالهوتميل ، وهل يعقل لا يعلمون بخدمة سكاي درايف ، وللمعلومية خدمة سكاي درايف للي عندهم إيميل بالهوتميل والويندوز لايف لهم 25 غيغا ( غيغا ) وإذا معك هاتف ويندوز لك خمسة غيغا زيادة غير الأول ، وتقدر تضيفهم مع بعض بالملفات ويكون 30 غيغا ، ومن غير الخدمات الأخرى فيها ، والكثير الكثير والله بملاحظاتي على بعض المواقع والمبالغة بالوصف ، ولا يعلمون عنها شئ
    والكثير ظلمت بها الشركات الأخرى لهم الأسبقية خاصةً مايكروسوفت وجوجل من وجهة نظر محبي آبل

    شاهد أخي صاحب الموضوع هذا المقطع وشوفو السهولة والتحكم كيف ، ولست ملزم حتى ولا ببرنامج تحمله باللابتوب مثل ما طلعت لي خدمة آيكلود لازم أحمل خدمة آيكلود ، هذي لو تبي فقط عن طريق المتصفح ، وشاهدو تاريخ المقطع ، والخدمة قبل هالتاريخ أيضاً

    http://www.youtube.com/watch?v=23H5WDnDhow
    وآسف على الإطالة وملاحظتي أخ الكريم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*