مساء اليوم: نظام تشغيل جديد وايفون جديد، كل التفاصيل …

ارتباط أصلي بموقع تويتر، خدمة SMS مجانية وبرنامج أساسي لتعديل الصور. بعد فحص النسخة الجديدة iOS5 من نظام التشغيل المعتمد في الايفون الجديد الذي سيظهر مساء اليوم، تبين أن هناك الكثير من التجديدات التي ستقض مضاجع المسئولين في جوجل.

هنا سيقام اليوم مؤتمر الاعلان عن الايفون الجديد

هنا سيقام اليوم مؤتمر الاعلان عن الايفون الجديد

سننقل لكم مساء اليوم في تمام الساعة الثامنة بتوقيت مكة المكرمة (الخامسة بتوقيت غرينتش) بثا مباشرا من المؤتمر الذي تعقده “ابل” لعرض جهاز الايفون الجديد. وسنوافيكم أولا بأول بتفاصيل هذا الحدث المرتقب بشغف من جانب كل من يعشق التكنولوجيا ولاسيما التي تنتجها “ابل”، فكونوا معنا لنتابع سويا أحداث مؤتمر “ابل”.

من المتوقع أن تكشف “ابل” مساء اليوم عن الجهاز الجديد من سلسلة أجهزة الايفون، وهناك من يتوقع أن تكشف “ابل” عن جهازين جديدين معا. وكما اعتدنا مؤخرا، ازدحمت شبكة الانترنت بالتوقعات والتكهنات والشائعات التي تناولت التجديدات التي من المحتمل أن تظهر في الجهاز الجديد ولكن التجديدات التي ظهرت فعلا هي ما جاءت في آخر نسخة من نظام التشغيل iOS التي لمسناها منذ عدة اشهر.

ظهر في شهر يونيو المنصرم كل من ستيف جوبز – المدير العام لشركة “ابل” آنذاك ونائبه وأعلن الاثنان التجديدات العديدة التي ستتضمنها النسخة الجديدة من نظام التشغيل iOS المعتمدة في أجهزة الايفون والايباد والايبود تاتش. كما كشف الاثنان عن خدمة “السحابة” – iCloud. اليوم وبعد مرور قرابة ثلاثة اشهر، آن الأوان لتصبح هذه النسخة الجديدة متاحة لكافة المستخدمين.

كان الانطباع الذي تركته نسخة iOS الجديدة في بادئ الأمر لدينا أن “ابل” تحاول اللحاق بما بلغته بقية أنظمة التشغيل المنافسة لها، وأنها تدمج ضمن iOS خدمات كانت قائمة من قبل كتطبيقات منفردة. أما الآن وبحلول موعد الكشف عن الجهاز الجديد وبعد استخدام iOS بشكل متواصل منذ الكشف عنها، فإننا نصرح هنا بما تركته هذه المنظومة من انطباعات وما خرجنا به من تجربة واستنتاجات لغاية الآن رغم انه قد تفاجئنا “ابل” مساء اليوم بما هو جديد غير الذي أطلعنا عليه لغاية الآن.

iCloud: اتصال الأجهزة بـ “السحابة”

يبرز من بين كل التجديدات والتحديثات التي أتت بها نسخة iOS 5 الخدمة الأهم والأضخم وهي بلا شك خدمة iCloud – وهي خدمة “السحابة” المخصصة لمختلف الأجهزة التي تنتجها الشركة.

وتندرج ضمن هذه الرزمة من الخدمات، خدمة MobileMe التي احتوت على بريد الكتروني ومفكرة تدوين سنوي وسجل بأسماء الأصدقاء في الجهاز وكانت تكلفنا في السابق بضع عشرات من الدولارات في السنة.

في المقابل فإن خدمة iCloud مجانية بالكامل يستطيع كل من يملك جهازا يعمل بنظام iOS أن يفتح حسابا كهذا عن طريق شاشة الإعدادات في جهازه أو عند التشغيل الأولي للجهاز. وكما هو الحال في جوجل، تحصل هنا أيضاً على بريد الكتروني مجاني من “ابل” يكون عبارة عن الاسم المختار وإضافة : @me.com إلى جانب إمكانية الوصول لبرامج انترنت من خلال موقع iCloud.com.

أما تطبيقات مثل المفكرة السنوية والبريد الالكتروني وسجل الأصدقاء في شبكة الانترنت فهي تبدو جميعها مشابهة لما تظهر عليه في جهاز الايباد، وهي مريحة للاستخدام.

وفي حال أضفت اسم صديق جديد أو كتبت ملاحظة حول حدث مستقبلي أو أشرت ألى رسالة الكترونية على أنها مهمة، فإن هذه العملية تنتقل إلى بقية أجهزتك العاملة بنظام iOS بصورة تلقائية، حتى أنها تنتقل إلى جهاز ماكنتوش الخاص بك أو إلى ويندوز. في جهاز ماكنتوش فإن التطابق يأتي مع نظام التشغيل Lion وأما في ويندوز فأنت بحاجة إلى تثبيت برنامج خاص لمواءمة فحوى الكمبيوتر PC مع بقية الأجهزة من نظام iOS.

إلى ذلك، هنالك إمكانية من خلال iCloud للوصول ولاستخدام ملفات iWork التي تحتوي على مستنداتك في ماكنتوش أو في iOS. وهناك أيضاً الخدمة المعروفة من السابق وهي Find My Phone التي ترسل تنبيها لصاحب جهاز الايفون المفقود ليعرف موقع تواجده وكذلك تتيح مسح فحوى الجهاز وإقفاله عن بعد.

سنجد في نسخة iOS5 نفسها iCloud الذي بوسعنا من خلالها جمع فحوى الجهاز ومواءمته مع التطبيقات والبريد الالكتروني وبقية المعطيات التي تهمنا بشكل تلقائي. ولأجل طبع نسخة إضافية حماية لفحوى الجهاز يجب أن يكون الجهاز موصولا بالتيار الكهربائي ومتصلا عبر شبكة WiFi ومقفلا أي لا يستخدم لمدة عدة ساعات. إضافة إلى ذلك بوسعنا إجراء هذه العملية يدويا عن طريق الاتصال 3G.

ولمستخدمي بريد Gmail الالكتروني، وهذا ليس بجديد، يستطيعون مواءمة رسائلهم وسجل الأصدقاء والمفكرة. وكذلك من الممكن مواءمة صفحات شبكة الانترنت التي نطالعها ومهام برنامج Reminders ورفع الصور إلى “السحابة” (لفترة 30 يوما)، وهي عمليات ستكون متاحة من خلال جهاز الكمبيوتر ومعنى هذا أن البرمجيات ستكون ممكنة الاستخدام من قبل iOS.

ومن خلال ضبط إعدادات الجهاز يمكننا اختيار أي التطبيقات تخضع للمواءمة وبهذا نتحكم بصورة عقلانية بمساحة التخزين التي تمنحنا إياها “ابل” في “السحابة” وهي لا تتعدى 5 جيجا بايت مجانية (يمكن اقتناء أكثر مقابل الدفع). بالطبع مساحة التخزين لا تتضمن محتويات  “الايتونز” ولا “اب ستور” ولا الصور بالمقابل فهي تتضمن صندوق البريد والنسخة الاحتياطية.

أما بخصوص تخزين الصور على “السحابة” فهناك نوع من خيبة الأمل، لأن هذه الخدمة لا تشبه الخدمة التي يتلقاها مستخدمو الاندرويد من خلال تطبيق “فليكر” أو خدمة “بيكاسا”، لأن Photo Stream يمكنها حفظ الصور على “السحابة” منذ تصوريها سواء بجهاز الايفون أو الايباد، ولكن “السحابة” تحفظ ألف صورة لا أكثر على أن لا تزيد مدة حفظ الصورة الواحدة منها عن 30 يوما.

أي أن الصور تبدأ بالاختفاء عندما تكتمل مدة الأيام الثلاثين من بدء حفظها على “السحابة”. كما سترفض “السحابة” حفظ أي صورة إضافية طالما كانت هناك ألف صورة محفوظة على “السحابة”.

بالطبع يمكننا خلال هذه الفترة حفظ الصور الفائضة عن هذا العدد في ذاكرة الجهاز نفسه، ويجب أن ندرك بأنه من غير الممكن الحصول على نسخة احتياطية على “السحابة” حماية للصور المخزنة، كما لا يمكننا مشاهدة هذه الصور المخزنة على “السحابة” من خلال مختلف التطبيقات المنتشرة على الشبكة. بعبارة أخرى، يمكننا مواءمة الصور بين الأجهزة نفسها دون إمكانية استخدامها عبر التطبيقات التي نحملها من شبكة الانترنت كما لو أنها مخزنة في الجهاز.

ابل تحاول اللحاق بالاندرويد: التنبيهات تحظى باهتمام بالغ

ما الجديد الذي تحمله لنا iOS5 إضافة إلى خدمة السحابة ؟ هناك الكثير من التجديدات الأخرى من أبرزها التحديث في التنبيهات Notification Center. المقصود هنا هو منح التنبيهات أهمية تستحقها مثلما هي في منظومة الاندرويد، هنا أيضاً سيتم تخزين التنبيهات والمكالمات التي لم يتم الرد عليها في شريط أعلى الشاشة ينسدل بلمسة واحدة إلى الأسفل لنرى فحواه وما فاتنا من تنبيهات ومكالمات وSMS وتغريد من تويتر وبريد الكتروني جديد وغيره.

وبالرغم من أن “ابل” تحاول اللحاق بالاندرويد في هذه الناحية، وبالرغم من أن خدمتها تكاد تطابق خدمة الاندرويد من حيث الشكل والمهام، إلا أن “ابل” أحسنت تقديم هذه الخدمة بصيغة أفضل من تلك التي تقدمها منظومة الاندرويد.

ولكن “ابل” لم تأت بجديد فيما يتعلق بإقفال التطبيقات غير المرغوب فيها ولو مؤقتا مثل إقفال خدمة GPS أو البلوتوث، التي يضطر المستخدم إلى فتح عدة صفحات ليصل إلى إعدادات الجهاز وإيقاف الخدمة بدل أن يقفلها من الشاشة الرئيسية كما هو الحال في الاندرويد (هذا الوضع غير قائم في الأجهزة التي خضعت للاختراق).

أبل تتخلص من تطبيقات خارجية: دخول تويتر جزء من iOS

خلافا لما عودتنا عليه، أدرجت “ابل” ضمن نظام التشغيل الجديد العديد من التطبيقات الخارجية التي كانت متوافقة مع هذا النظام لتصبح الآن جزءاً لا يتجرأ منه. من بين ابرز هذه التطبيقات التي تأتي كجزء من iOS5 هو تطبيق iMessage وهو تطبيق لإرسال الرسائل النصية القصيرة الفورية المجانية يتم إرسالها لمستخدمي الايباد والايبود تاتش وبالطبع لمستخدمي الايفون، وهو يشبه إلى حد كبير من حيث وظائفه تطبيقات مثل WhatsApp.

هذا التجديد لم يكن قائما لغاية الآن في الايباد والايبود تاتش باعتبار أنهما ليسا جهازي هاتف، أما الآن فأنضم هذان الجهازان إلى مجموعة الأجهزة التي يمكن التواصل معها عبر هذه الرسائل القصيرة. والفكرة هي انه في اللحظة التي تريد إرسال رسالة قصيرة لمن يستخدم أي جهاز يعمل بنظام iOS5 فكل ما عليك هو كتابة رقم هاتفه أو بريده الالكتروني ليتلقى الرسالة على الفور.

وجديد آخر سيأتي مع iOS5  هو خدمة Reminders وهي عبارة عن لائحة من المهام التي علينا إتمامها يذكرنا الجهاز بمواعيدها من خلال تنبيه صوتي وهي متوافقة بين كافة أجهزة iOS التي بحوزة نفس المستخدم، أي انه سيجدها ويتابعها من أي جهاز يريد من بين أجهزته.

وتجديد آخر هو الاندماج الكامل مع موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بحيث أصبح من خصائص iOS5 الارتباط بموقع تويتر دون الحاجة لتحميل تطبيق خاص بذلك، وكذلك الانتقال إلى الموقع مباشرة عبر هذه النسخة الجديدة من نظام “ابل”.

تعديلات سريعة على الصور

شهد ملف الصور تحديثا ليس كبيرا مثل إمكانية تعديل الصور مباشرة من داخل البوم الصور حيث نستطيع قص الصورة أو تعديل اللون الأحمر في العينين قبل نشر الصورة أو قبل إرسالها إلى صديق، وذلك من خلال الضغط على الصورة وعندها يظهر لنا زر Edit الذي يتضمن هذه المهام.

وشهد متصفح “سفاري” هو الآخر بعض التجديدات الطفيفة على عمله مثل اختيار صفحات لتطالعها لاحقا من خلال خدمة Reading List وهي خدمة يمكن مواءمتها بين جميع أجهزة “ابل” بما فيها كمبيوتر ماكنتوش وذلك بفضل iOS5.

خاتمة القول:

على مدار عدة اشهر استخدمنا iOS5 وiCloud من باب التجربة ويمكننا القول إن كلاهما ترك انطباعا جيدا لدينا والمقصود هنا ليس فقط البرامج الرئيسية في نظام التشغيل وخدمة “السحابة”، وإنما في التطبيقات المرافقة الأخرى العملية والصغيرة مثل الرايات في البريد الالكتروني التي تتواءم تلقائيا مع النجمات في البريد ذاته على جهاز الكمبيوتر (Gmail) وكذلك Multitasking في جهاز الايباد والانتقال بين التطبيقات وإقفالها، لائحة القراءة Readung List التي تتواءم بين جميع الأجهزة العاملة بنظام iOS5 إضافة إلى التحديثات في متصفح “سفاري” في ماكنتوش ومع ويندوز، والتوصيات المتعلقة بألعاب من مركز الألعاب – Game Center، ولوحة مفاتيح Emoji وغيرها الكثير من التطبيقات والتحديثات الرائعة.

برأينا أن iOS5 بالتناسق مع iCloud تخلق منصة قوية تقترب من الكمال ليس فقط للمستخدم العادي وإنما للمطورين الذي يطورون التطبيقات لهذه المنظومة الذين يستطيعون استخدام أداة API من iCloud وكذلك تويتر ومركز التنبيهات Notification Center لانجاز تطبيقات جديدة بكل سهولة.

ففي حين يضطر المطورون في الاندرويد الراغبين بمواءمة تطبيقاتهم بين مختلف الأجهزة إلى القيام بذلك بأنفسهم، فإن المطورين في iOS5 سيتلقون هذه المواءمة جاهزة عبر iCloud. هذا ناهيك عن الأدوات العديدة التي يمكن استخدامها والتي يمكن بواسطتها تصميم برامج عديدة لم تكن تخطر على بال أي منا.

قد لا ننتقل في المستقبل المنظور من بريد Gmail إلى بريد me.com الكائن على “السحابة”، غير أن اقتحام “ابل” لخدمات الشبكة تستوجب الثناء وتستحق التقدير وهي بمثابة إشارة لا يمكن لجوجل التغاضي عنها إطلاقا.

هل تريد المزيد من التطبيقات والأخبار ؟

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في الفيسبوك لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

إنضموا لصفحة أخبار التطبيقات في تويتر لتحصلوا على أفضل التطبيقات المجانية لوقت محدود والمزيد ..

418 تعليق

  1. I’m like that
    شكرًا لج يا ((اخبار التطبيقات))

  2. دمتم في رقي دائماً

    وبانتظارك يالـ 5 …… بعد وفاة العقل هل سيتطور الأيفون ؟؟؟

  3. نزل ايباد ٣ ….. و….. ايفون ٥

  4. يسلمو اخبار التطبيقات بس ممكن سوال

  5. iOS5 very nice on the apps very kindly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*