تعرف على جهاز الايباد 2 بالتفصيل بعد أن أختبرناه، ايجابيات وسلبيات !

حصلنا على جهاز الايباد 2 من أحد الأصدقاء القادم من الولايات المتحدة، ولم نتركه حتى أستطعنا ان نمتحنه بصورة مكثفة، وإليكم هذه النتائج التي توصلنا إليها .

 

الايباد 2: شاشة رائعة

الايباد 2: شاشة رائعة

بعد أن استلمنا جهاز “الايباد 2” الأول الذي وصل دبي بشكل شخصي، قررنا إخضاعه لاختبارنا الدقيق لنرى كيف يتجاوب مع كل ما نريده منه. لعبنا بمحتوياته وقلبناه وأدرناه شمالا ويمينا وحملنا عبره التطبيقات وأرغمناه على القيام بكل ما هو مطلوب منه وحصلنا على إجابة عن السؤال المهم الذي يدور في أذهاننا: هل فعلا “الايباد 2” أفضل من سلفه “الايباد 1” إلى هذا الحد؟

كشفت شركة “ابل” مطلع الشهر الجاري عن الإصدار الجديد لجهاز الحاسوب اللوحي الناجح جدا “الايباد”. ووصل أول جهاز قبل عدة أيام إلى الأسواق في الولايات المتحدة وقد تم بيع 400 ألف جهاز في اليوم الأول لوحده. وبعد يوم ونصف من المبيعات، نفذ مخزون الإنتاج لغاية تلك اللحظة. أما عندنا في دبي فإن الجهاز سيطرح على ما يبدو في الأسواق مع مطلع شهر ابريل القادم رغم أن عددا من التجار تمكنوا من جلب كميات محدودة من هذا الجهاز وطرحها في السوق.

ظهر جهاز “الايباد 2” في ثلاثة إصدارات هي: G GSM3 وD CDMA3 وWiFi. وجاءت الإصدارات الثلاثة كل بثلاثة أحجام لسعة الذاكرة: 16 و32 و64 جيجا بايت.

تأكدنا أن جهاز “الايباد 2” جميل من حيث المظهر الخارجي وهذا يبدو أيضاً على العلبة التي جاءنا بداخلها، فهي أيضاً تدل على الرقي، ولكن السؤال الأهم هو: هل فعلا “الايباد 2” أفضل من سلفه “الايباد 1” الى هذه الدرجة؟

تصميم وهيئة: دقيق جدا وحاد جدا

جاء “الايباد” الجديد اقل سمكا من سلفه وزواياه بيضاوية. فسمكه يساوي سمك جهاز “الايفون 4” بالضبط وهو 8.8 ملم. ولكن عرضه 18.6 سم وارتفاعه 24.1 سم، ومن هنا فمن غير المريح حمله بيد واحدة. أما وزنه فهو 601 غرام وهذا اقل من وزن الجهاز السابق، ولكنه ما زال ثقيلا.

يحتوي “الايباد 2” الجديد على كاميرتين، أمامية وخلفية. وضعت الكاميرا الخلفية في الجهة العليا من اليسار، كما في جهاز “الايفون” وهذا أمر مستغرب.

لقد تذمر أول زبائن الجهاز الجديد من وجود بقعة صفراء اللون على زاوية الشاشة، تماما كما كان الوضع في جهاز “الايفون 4” في بداية تسويقه. عندها قالت شركة “ابل” إن هذه البقعة الصفراء ناجمة عن طرح الجهاز للبيع في الأسواق بسرعة ولعدم التروي حتى يجف الصمغ بداخله.

بعبارة واحدة: يجب شراء حاملة خاصة للجهاز وهذه تكلفة إضافية!

نظام التشغيل: لا يزال iOS

هناك تشابه في شاشة اللمس بين الجهاز السابق والحالي وهي ممتعة الاستخدام. حاولنا نقل صفحات التطبيقات الخاصة بالكتب iBooks الى الجهاز الجديد فأستغرق الأمر قرابة نصف ساعة حتى أتممنا هذه المهمة، ثم بدت الشاشة بعد ذلك مليئة ببصمات أصابعنا. من هنا استنتجنا أن شركة “ابل” لم تصنع جهازا يتكيف مع حياتنا بل تطلب منا التكيف مع جهازها الجديد وأن نحافظ على شاشته الحساسة من آثار أصابعنا وان نعنى به وكأنه طفل مدلل.

توقعنا أن تكون سرعة متصفح الجهاز الجديد ضعف سرعته في الجهاز السابق بسبب محرك JS الجديد في الجهاز، ولهذا فمن المفروض إن يستغرق تشغيل الفيديوهات على “الايباد 2” مدة أسرع بكثير من سلفه، وهذه حقيقة بالفعل،  فهو أسرع بصورة ملفتة للنظر.

من وظائف الزر الجانبي لجهاز “الايباد 2” أن يوقف استدارة شاشة الجهاز أو  إقفال الصوت، وهو أمر متروك لاختيار المستخدم وهذا مثير للاستغراب.

إضافة إلى كل ما ورد، فإن نظام التشغيل iOS وما يتبعه من أدوات للتحكم يأتي بإصدار 4.3 من هذا النظام وهو إصدار حديث. ولكن وكما هو معروف فإن نظام التشغيل المذكور له عيوبه الكثيرة. فبعد اختبار الجهاز الجديد لمدة نصف ساعة، انهار تطبيق اليوتيوب.

بعبارة واحدة: نظام التشغيل iOS بحاجة لتحسين.

الملتيميديا: المتعة في الاستخدام وليس الإنتاج

يتضمن الجهاز الجديد مكبرا للصوت (سماعة) وضع أسفل الجزء الخلفي من الجهاز. قوة الصوت الصادر عن الجهاز، خلافا للجهاز السابق ولجهاز الايفون، قوية بما يكفي. والميكرفون يسجل الصوت بصورة رائعة.

الشاشة جميلة كما ذكرنا سابقا، والألوان فيها حادة وبارزة وزاوية الرؤية المتاحة للشاشة واسعة جدا. ولأجل مواصلة الاختبار، حملنا لعبة لنرى كيف يتجاوب الجهاز معها. وبالفعل سارت اللعبة بسلاسة على عكس ما كان يحدث في الجهاز السابق “الايباد1”. هذا الجانب مهم للغاية لأنه يمنحنا المتعة في استخدامه.

من الأمور البارزة التي جاءنا بها الجهاز الجديد هو الكاميرات: الخلفية بجودة 720 P وثلاثين لقطة في الثانية الواحدة، والكاميرا الامامية 640P وهي أيضاً بثلاثين لقطة في الثانية الواحدة، وهذه قيم لا تفي بالمطلوب أبدا. إنها مواصفات تعطينا صورة فوتوغرافية ذات جودة متوسطة وتسجيل فيديو بجودة متدنية جدا.

نستنتج من هذا انه بوسعنا مشاهدة أفلام الفيديو على شاشة جهاز “الايباد 2” بجودة عالية ولكننا لا نستطيع إنتاج أو تصوير أفلام فيديو بجودة عالية بواسطة هذا الجهاز، رغم أنه من الممكن استخدام الكاميرا الأمامية للحوارات المرئية عبر برنامج Facetime (الغير متاح في دولنا العربية).

يشار إلى أن “الايباد 2” يأتينا مع برنامج Photobooth الذي يجعل عملية التصوير شيئا ممتعا، رغم الجودة المتواضعة للصور.

بعبارة واحدة: مشاهدة الفيديو ممتازة ولكننا لا نستطيع إنتاج فيديو بجودة عالية.

 

الايباد 2 إقل سمكا من الايباد 1

الايباد 2 إقل سمكا من الايباد 1

التطبيقات والجهاز الجديد

من أهم التطبيقات البارزة لجهاز “الايباد 2” هي تلك التي تتعلق بالتصوير وبالكاميرات وهو عنصر جديد جاء به الجهاز الجديد. فالجهاز يأتي مع تطبيقين خاصين باستخدام الكاميرات وهما تطبيق Facetime الذي يتيح الحوارات المرئية مباشرة مع أجهزة أخرى مماثلة ومع أجهزة “الايفون 4” كذلك، وتطبيق PhotoBooth وهو عبارة عن برنامج يمكن بواسطته التلاعب بوجوه من تصورهم بداعي المرح والمزاح، وهو برنامج يشبه برامج كهذه تأتينا عادة مع أجهزة الحواسيب النقالة Laptop.

تنضم هذه البرمجيات الجديدة إلى مجموعة برامج وأنظمة أساسية في الجهاز الجديد مثل متصفح “سفاري”، وبرنامج البريد الالكتروني، وقارئ الكتب، وبرنامج iTunes وبقية التطبيقات التي يمكن إضافتها للجهاز من متجر “ابستور” الذي يحتوي على ما يزيد عن 65 ألف تطبيق لجهاز “الايباد 1″ و”الايباد 2”.

بعبارة واحدة: ليس لدينا ما نطلبه أكثر من هذا.

سلوك الجهاز أثناء العمل

لا شك أن سلوك الجهاز واستجابته لما نطلبه منه تفوق التوقعات بفضل المعامل (Procecor) الذي يحمل تسمية A5 ذو السرعة المضاعفة. بفضل هذا المعامل تسهل عملية الولوج في شبكة الانترنت واستدارة الصورة على الشاشة وإرسال البريد الالكتروني والتنقل بين التطبيقات المختلفة، وهذه سمة معروفة في أجهزة “ابل”.

من المعروف عن شركة “ابل” أنها أتاحت المجال لمستخدمي جهاز “الايفون 4” بنظام التشغيل iOS4.3 أن يتحول الجهاز إلى نقطة WiFi لالتقاط الانترنت اللاسلكي من خلال الحاسوب النقال حتى وإن كان الجهاز خارج نطاق الشبكة. ولكن هنا ولسبب غير واضح لم تتح الشركة هذه الإمكانية في الجهاز الجديد “الايباد 2” ، الذي يعمل بنفس نظام التشغيل.

نلاحظ أن الجهاز الجديد يحتوي على إمكانية التقاط سماعات لا سلكية وكذلك شبكة الانترنت اللاسلكية المفتوحة. وفرحنا باكتشاف إمكانية الجهاز الجديد بتشغيل الموسيقى المحفوظة في iTunes حاسوب آخر في حال كان الجهازان متصلين بنفس الشبكة اللاسلكية.

بعبارة واحدة: كل ما يحتويه “الايباد 2” ممتاز، لولا التقصير في WiFi.

البطارية: ليست عشر ساعات

وعدتنا “ابل” بصوت عال بأن تعمل بطارية الجهاز الجديد عشر ساعات بدون انقطاع وبدون الحاجة لشحنها من جديد. والحقيقة أن بطارية جهاز “الايباد2” تحملت 70% هذا الوقت فقط، فقد عمل الجهاز بصورة متواصلة ما يزيد عن 7 ساعات بقليل. وقد استخدمنا الجهاز خلال هذه الساعات السبع بصورة تقلل من استهلاك البطارية مثل خفض ضوء الشاشة واستخدام تطبيقات لا تحتاج إلى المزيد من طاقة البطارية. يبدو أن الاتصال بالانترنت عبر WiFi هو ما استهلك اكبر قدر من طاقة البطارية، ولهذا فإننا نعتبر ذلك مشكلة أساسية، لأنه ما فائدة الجهاز خارج البيت إذا لم يكن باستطاعتنا استخدام شبكة الانترنت.

بعبارة واحدة: عمل البطارية غير كاف.

خلاصة القول: سعر الجهاز غير معقول

بعد كل ما طرأ على جهاز “الايباد1” من خفض في السعر وبعد أن ظهر الجهاز الجديد بتحسينات في الأداء، فإن الفرق بين الجهازين مع اختلاف الإصدارات بينهما، يتراوح بين 150$ إلى 350$.

ورغم التحسين في أداء الجهاز الجديد من ميكرفون وكاميرات وصوت وسرعة، إلا أن هذا لا يبرر الفرق الكبير في السعر عن جهاز “الايباد 1”.

وإذا كانت الصعوبات التي واكبت ظهور الجهاز الجديد ستكلفنا نحن هذا الفرق بالسعر فإننا نفضل الانتظار حتى يظهر “الايباد 3” الذي يتوقع له الخبراء أن يحتوي على تحديثات جذرية.

بعبارة واحدة: “الايباد 1” لا يزال الجهاز الأفضل في السوق من حيث السعر.

مواصفات تقنية:

السعة: 16/32/64 جيجا بايت
الارتباط بشبكة الانترنت: WiFi/WiFi+3G
مقاييس الجهاز: 18.5/24.1 سم
سمك الجهاز: 8.8 ملم
مساحة الشاشة من الزاوية إلى الزاوية: 24.6سم (9.7 انش)
جودة الصورة: 1024/681 بكثافة 132 بيكسل للانش الواحد.
الوزن: 601غرام / 613 غرام (لموديل WiFi+3G )
الكاميرا الخلفية: 720 بيكسل و30 لقطة في الثانية بتصوير فيديو، وتكبير 5 أضعاف.
الكاميرا الأمامية: 480/640 بيكسل و30 لقطة في الثانية في تصوير الفيديو.
معامل: A5 بسرعة مضاعفة

 

أسرع بالتصفح عبر السفاري والتطبيقات

أسرع بالتصفح عبر السفاري والتطبيقات

117 تعليق

  1. الفرق بين إيباد ١و٢
    إيباد ١ إيباد ٢
    البطارية احسن/العكس تماماً
    لا ينكسر الا بعد الطيح المليون/العكس تماماً
    الصوت مره زين/العكس تماماً
    من ناحت سمكاه اكثر من الايباد ٢
    ومن ناحيتي ان الايباد ١احسن من الايباد٢ العيب الي فيه ما في كأمير
    السبب ان ايبادي إيباد ١من يوم كنت في رابع والحين انا في سادس مره وحده انكسر بس

  2. مشاعل الكثيري

    الكاميرا مرة ضعيفة في الايباد ٢ غير كذا كله تمام

  3. انا اشترته الايباد 2 مافي احلى منه فديته بسسسسس في عيب واحد انو مرررره ككككبير

  4. عندي استفسار الله يوفقك ويحقق كل أمانيه في هذا اليوم يوم الجمعة( أنا جهازي ايباد ٢ وقسم بالله تعذبت معه من يوم اشترته فترة اشتغل زر الهوم وبعدها صار ما يشتغل الا اذا طفيت الجهاز يشتغل في البداية وبعدين ترجع حالته ما يشتغل رديته للحداد مرتين وسوى له تحديث وصار يشتغل وبعدها بيومين رجع لنفس حالته ما ادري أبش السبب بالضبط

  5. سلام عليكم أنا ابغي اشتري إيباد٢ تنصحوني فيه ولا تنصحوني في جالكسي اس ٢

    • حبيبتي ايبآد 2 مرآ حلو بس العيب الوحيد فيه أنو تصويره مشوش وأنصحك ب ايبآد 3 تصويره مرا جميل و وآضح كمآن :’)

  6. أنا ابغي اشتري إيباد ٢ تنصحوني فيه ولا تنصحوني في جالكسي اس ٢

  7. معي ايباد٢ وهو رائع من جميع النواحي ماعدا البطارية فهي تستهلك بسرعة شديدة

  8. ميـــــــاسه

    شكـــــــــراا معلومات مفيده ..بـــــــــــس عندي سوال ايش الافضل ايباد 1 ولا 2
    لانو انا اشتريت 2 والحين هو عند البرمج عشان يبرمجه…بلـــــــــتيز لا تحطموني وقولو 2…

  9. بنااااااات يلييي تعرفن كل شئ بلايباد2 اذا فيه عيوب مهمه علمون لاتبخلون اللله يوفق الللي تقولي بدنيا واخره بليييييييييييييز ردو احتريكن وسوال ع الطاير هل هو يخفظ صوت اولا ؟؟؟!!!لاني اسمعهم يقولون ماااافيه!!

    • الملاك الحارس

      ياجماعه ايباد ٢مرررررررره جنان بس فيه عيب الي هو الكاميرا حقته مره الصور فيها مو واضحه وترى هو نفس ايباد ٣بس ايباد ٣ كاميراته مرررره واضحه وحلوه

  10. عندي مشكلة في الكام أنا عندي ايباد 2 تصوريرهاااا مره باد واذا عندكم خبرة كيف تضبطووونها قولولي الله يعافيكم مره تصويرها موتمام مشوش ابي رد تكفوووون

    • اي تظهر علامة تفاحه

    • لوسمحت الكاميرا حق الايباد ٢مررررة زفت لو تريد تقويتها وترجعها متل الايباد 3 كيف تعمل افدونى الله يخليكم-ً.

  11. جهاز الايباد2 من اروع اجهزة الحاسوب في العالم وسنشتريه قريبا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*